الاعراس المصرية تزحف من الليل الى النهار

الفرح المصري يغادر القاعات للهواء الطلق

القاهرة - عدّلت الظروف الامنية والسياسية من عادات المصريين مؤخراً ودفعتهم الى تبكير مواعيد اقامة حفلات الافراح الى ساعات الظهيرة بدلاً من المساء.

ووفقاً لما اوردت صحيفة الراية القطرية في عددها السبت، فإن عوائل مصرية لجأت إلى إلغاء حجوزاتها وتأجيل إقامة حفلاتها إلى حين يسود الاستقرار في مصر.

وعلى الجانب الآخر، أصرت عائلات على إقامة الحفلات في موعدها ولكنها قامت مع تقديمها لساعات لتعقد قبل سريان ساعات حظر التجول، لتقام في الفترة من الثانية ظهرا حتى الثامنة مساء.

وتشهد مصر حاليا فرض لحظر التجوّل في 14 محافظة مصرية من الساعة التاسعة مساء وحتى الساعة السادسة صباحاً، بعد انتشار أعمال الشغب والحرائق في البلاد فور فض اعتصامي الإخوان بميدان النهضة ورابعة العدوية.

ويشغل المصريين ساعات الحظر بطقوس خاصة تشمل أحاديث سمر مختلفة حول تطوّرات الأحداث عبر المحطات الفضائية، ومحاولات للتجول بالــشوارع استغلالا لخلوها وهدوئها.

وقالت الصحيفة القطرية ان الرياح جاءت بما لا تشتهي السفن على موسم الافراح في الصيف نتيجة للاضطرابات السياسية، ما دفع أصحاب القاعات بتقديم عروض وتخفيضات لتثبيت مواعيد الحفلات.

ولم يعد غريبا أن تسمع صوت زفة عرس هنا أو هناك في فترة الظهيرة قبل أن يأتي موعد الحظر، ويستلهم الاهالي افكارهم من الأفراح الأمريكية حيث يقام حفل الزفاف في الحدائق وسط ديكور الورود والبالونات.

وتسببت العادة المصرية الجديدة في ظهور أماكن جديدة تستضيف إقامة الأفراح فترة الظهيرة خاصة أطراف القاهرة الكبرى على غرار العبور و6 أكتوبر والمريوطية والمنصورية والقاهرة الجديدة.

وقالت سارة والتي تعتزم إقامة عرسها قريبا إنها اختارت أن يبدأ فرحها في الرابعة عصراً بعد مد ساعات الحظر لتحظى بجمال فكرة النهار في بداية العرس ورونق الأفراح الليلية في نهايته.