الاسلاميون يفرضون الشريعة في مرفأ مركا الصومالي

إنهم لا يقتلون الناس بدون سبب ولا يسرقون

مقديشو ـ ذكر سكان ان المتمردين الاسلاميين الصوماليين قرروا فرض الشريعة الاسلامية في مدينة مركا (جنوب الصومال) التي استولوا عليها الاربعاء وأمروا خصوصاً بإغلاق المحلات التجارية خلال ساعات الصلاة.

وقال سكان ان قائداً من "الشباب المجاهدين" (المقاتلين الاسلاميين المتطرفين) اعلن الاربعاء لسكان مركا (مئة كلم جنوب غرب مقديشو) فرض الشريعة في هذه المدينة التي تشكل احد المراكز الرئيسية لعبور المساعدة الانسانية للمدنيين.

وصرح الشيخ عبدي موسى احد قادة "حركة الشباب المجاهدين" للحشد ان "هدفنا هو تطبيق الشريعة في المنطقة. يجب على الناس ان يحترموا بعضهم البعض بإطاعة أوامر الله".

واضاف "نعلن رسمياً ان المحلات التجارية يجب الا تفتح خلال ساعات الصلاة ومنع جباية الرسوم من التجار".

وحقق المتمردون الاسلاميون الصوماليون الاربعاء نصراً كبيراً بسيطرتهم على مدينة مركا الساحلية التي كانت تحت سلطة ميليشيا موالية للحكومة.

وقال التاجر علي حسن ياري في اتصال من مقديشو ان "السكان استقبلوهم بشكل جيد لانهم لا يقتلون الناس بدون سبب ولا يسرقون".

واضاف "لم يكن لدينا أمن حقيقي في المنطقة والميليشيات (الموالية للحكومة) فرضت رسوماً على المنتجات الاساسية".

وباستيلائهم على مركا، عزز "الشباب" مواقعهم في جنوب الصومال حيث سيطروا على مدينة كيسمايو الساحلية الكبيرة (500 كلم جنوب مقديشو) في آب/اغسطس.

ويشن "الشباب المجاهدون" الذين يرفضون اي اتفاق سياسي مع الحكومة الصومالية الانتقالية تمرداً مسلحاً ووعدوا بتطبيق الشريعة الاسلامية في الصومال.

وحركة "الشباب المجاهدين" مجموعة منشقة عن المحاكم الإسلامية التي سيطرت في النصف الثاني من 2006 على وسط البلاد وجنوبها حتى دحرتها القوات الاثيوبية التي تدخلت لدعم السلطات الصومالية.