الاسكندرية تقيم اول متحف دولي للاحياء المائية

الاسكندرية تمثل تاريخا حيا لمنطقة البحر الابيض

القاهرة - اعلن رئيس مجلس ادارة المعهد القومي لعلوم البحار ‏والمصايد بالاسكندرية الدكتور هناء الدين عاصم بدء الاعداد لانشاء اول متحف دولي ‏ ‏للاحياء المائية والحفريات البحرية بمنطقة الشرق الاوسط بجوار قلعة قايتباي ‏الشهيرة.
وذكر الدكتور عاصم في تصريحات صحافية ان المتحف سيضم مجموعة نادرة من ‏الاسماك والاحياء المائية التي تم العثور عليها حديثا اضافة الى مجموعة من ‏الحفريات البحرية التي لم يسبق عرضها من قبل والتي اسهمت في تفسير نشأة الارض وتاريخها والتغيرات التي طرأت على الحياة على مر العصور البيولوجية.
واضاف ان المتحف سيضم ايضا بعض الاسماك المحنطة مثل عروس البحر وعريس البحر ‏والهيكل العظمى للحوت الضخم الذي عثر عليه في عام 1936 في مدينة رشيد بمصر ويصل ‏ ‏طوله الى 117 مترا وطول فتحة فمه الى 4 أمتار وبه 55 فقرة في عموده الفقري.
واوضح ان المتحف الذي صمم على شكل سمكة كبيرة وضخمة جدا سيكون بابه الرئيسي هو ‏ذيل السمكة ويوجد به ممر برميلي يمر من فوق البحر يصل الى رصيف بحري عليه مركب ‏خاصة بالمتحف تقوم برحلات بحرية لرواده.
وقال انه سيتم عرض الكثير من الشعاب المرجانية مثل اسماك الخنزير الازرق ‏ ‏والاصفر والترسة وكثير من المحاريات وقواقع البحر الاحمر اضافة الى عرض سمكة ‏ ‏الشمس التي تم العثور عليها في مدينة السلوم قرب ليبيا والتي تشبه قرص الشمس ويصل وزنها الى 500 كيلوجرام.
من جهته قال مدير متحف الحفريات بالاسكندرية خميس النمر ان المتحف الجديد ‏سيتكون من ثلاثة ادوار، وان الدور الاول ينقسم الى جزأين، احدهما فوق الماء ‏ ‏والثاني تحت الماء ويصل بينهما ممر برميلي يعرض في الجزء الاول بانوراما واقعية ‏للاسماك بحيث يمكن المشاهدة بشكل طبيعي جدا للحياة البحرية.
وذكر ان الجزء الاخر الذي فوق الماء يشمل معرض الاسماك تحت الماء فيما يضم ‏الدور الثاني عرضا للحفريات والاسماك المحنطة ويشمل الدور الثالث على صالة عرض ‏سينمائية وكافتيريا لخدمة الرواد مؤكدا ان المتحف سيعتمد احدث الاساليب والطرق ‏التكنولوجية الحديثة في العرض المتحفي.