الاسد يمدد في عمر سلطته بوصفات لوقف العنف

بشار اشعل فتيل العنف

بغداد - قال وسيط السلام الدولي كوفي عنان الثلاثاء إن الرئيس السوري بشار الأسد اقترح انهاء الصراع في سوريا خطوة بخطوة بدءا من المناطق التي تشهد أسوأ أعمال عنف.

واجتمع الامين العام السابق للامم المتحدة مع الاسد في دمشق الاثنين في مستهل جولة جديدة من الجهود الدبلوماسية المكوكية لمحاولة تنشيط خطته المتعثرة لانهاء الانتفاضة المستمرة منذ 16 شهرا في سوريا والتي يقاتل فيها المعارضون من اجل الاطاحة بالحاكم المطلق.

وقال عنان الذي كان يتحدث الى الصحفيين بعد اجراء محادثات في ايران ان الاسد "اقترح وضع منهج تدريجي يبدأ من بعض المناطق التي شهدت أسوأ أعمال عنف في محاولة لاحتوائه فيها والبناء خطوة بخطوة على ذلك لانهاء العنف في مختلف ارجاء البلاد ".

وقال عنان الذي يمثل الامم المتحدة والجامعة العربية انه يحتاج الى بحث الاقتراح مع المعارضة السورية ولا يمكنه الادلاء بمزيد من التفاصيل.

ولم يتضح كيف أو أين يخطط لاتمام ذلك مع زعماء المعارضة الذين يقولون انه لا يمكن تحقيق انتقال سلمي ما لم يتخل الاسد عن سلطاته أولا. وحاول الاسد سحق الاحتجاجات الشعبية بالقوة المسلحة من اللحظة التي بدأت فيها.

وبعد محادثات مع وزير الخارجية الايراني علي أكبر صالحي طار عنان الى بغداد. وقالت وزارة الخارجية الفرنسية انه سيعرض نتائج جولته على مجلس الامن التابع للامم المتحدة في نيويورك الاربعاء.

واقترحت روسيا الحليف الرئيسي لسوريا ما يبدو أنه بديل لمنتدى "أصدقاء سوريا" المدعوم من الغرب مع عرض لجماعات المعارضة السورية الزائرة بأن تستضيف موسكو اجتماعات منتظمة تشارك فيها دول "جماعة العمل" التابعة لعنان.

وقال ميخائيل بوجدانوف نائب وزير الخارجية الروسي إن موسكو طرحت الاقتراح في اجتماع دولي بجنيف يوم 30 يونيو حزيران.

ونقلت وكالة انترفاكس الروسية للانباء عن بوجدانوف قوله "من ناحيتنا يمكنني تأكيد أننا سنرحب بتنظيم جلسة اعتيادية لمجموعة عمل في موسكو".

ويعقد المجلس الوطني السوري وهو المظلة الرئيسية للمعارضة في المنفى محادثات غدا الاربعاء مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف. ويرأس وفد المجلس الوطني السوري المكون من عشرة اعضاء رئيس المجلس عبد الباسط سيدا.

ووافقت القوى الرئيسية في اجتماع مع عنان يوم 30 يونيو/حزيران على ضرورة تشكيل حكومة انتقالية في سوريا لكنها مازالت تختلف بشأن الدور الذي يمكن ان يلعبه الاسد في العملية.

وبينما نأت روسيا بنفسها الى حد ما عن الاسد بقولها أنها لن ترسل شحنات أسلحة الى دمشق مادام القتال مستمرا لكنها تقول انه لا يمكن لخطة انتقالية ان تفترض سلفا ان الاسد الذي تحكم عائلته سوريا منذ 42 عاما سيتنحى.

لكن قوى غربية ودول عربية خليجية حليفة تقول انه يجب ان يرحل وتقول المعارضة السورية ان هذا هو شرطهم الاساسي.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الثلاثاء ان 17 ألفا و129 شخصا على الاقل قتلوا خلال الانتفاضة التي تشهد عنفا طائفيا متزايدا من جانب الغالبية السنية ضد الطائفة العلوية التي ينتمي اليها الاسد.

وقال المرصد ان عدد القتلى في صفوف قوات الامن السورية الموالية للاسد بلغ 4348 شخصا.

ولم تعلن الحكومة السورية عدد قتلى قوات الامن منذ عدة اشهر لكن الاسد قال في الاسبوع الماضي ان معظم ضحايا الانتفاضة من مؤيدي الحكومة.

وقال المرصد ان نحو 100 شخص قتلوا امس الاثنين معظمهم من المعارضين المسلحين. وفي محافظتي حلب وإدلب اللتين تقعان على الحدود مع تركيا تعرضت عدة مدن للقصف.

وفي محافظة اللاذقية التي تقع على مسافة أبعد نحو الغرب لكنها قريبة أيضا من الحدود التركية أطلقت القوات السورية النار على جبل الاكراد في محاولة لاستعادة السيطرة من المعارضين الذين تسللوا من تركيا.

وفي دير الزور في الطريق الشرقي الى العراق قتل مسعف طبي متطوع كما قتل أربعة جنود على الاقل في المعارك.

وأشارت تقارير ايضا الى وقوع اشتباكات الليلة الماضية في درعا على الحدود مع الاردن وهز اطلاق النار والانفجارات مدن حمص وحماة وبلدة الرستن بوسط البلاد.

وقال المجلس الوطني السوري انه حان الوقت لكي تعلن الامم المتحدة حالة طواريء انسانية في سوريا حيث تقول المنظمة الدولية ان مليون ونصف مليون شخص من بين تعداد السكان البالغ 22 مليونا تأثروا بالصراع.

وقتل ثلاثة اشخاص عندما سقطت قذائف سورية على قرى في شمال لبنان. وقال سكان انهم تعرضوا لوابل من اطلاق النار لمدة خمس ساعات خلال الليل وفجر اليوم وان القصف كان متقطعا في المنطقة منذ عدة ايام.

ويعد هذا الهجوم القاتل الثاني خلال ثلاثة ايام. وقتل ثلاثة اشخاص بنيران قذائف مورتر من سوريا في نهاية الاسبوع الماضي.

وكان لبنان منذ فترة طويلة ساحة للمعارك السياسية لقوى اقليمية أكبر. واحتفظت سوريا بوجود عسكري كبير في لبنان لمدة 29 عاما.

وسحب الاسد قواته في عام 2005 لكن دمشق مازالت اللاعب الخارجي الرئيسي في الساحة السياسية اللبنانية التي بها توازن طائفي دقيق في بلد مزقته الحرب الاهلية التي استمرت في الفترة بين 1975 و1990 .

وأصبحت الحدود منطقة أكثر اشتعالا في الشهر الماضي مما اثار مخاوف من ان لبنان يمكن ان ينجر الى الصراع الدائر في سوريا. وانعكس ذلك في طرابلس ثاني أكبر المدن اللبنانية حيث اندلع قتال مرتين هذا العام بين سنة وعلويين مسلحين.

وثمة قلق من ان يدور قتال بالوكالة حيث ترسل السعودية وقطر اموالا الى طرابلس عن طريق جماعات سلفية تزداد قوة في لبنان ضد جماعة حزب الله وحركة أمل الشيعيتين اللتين تدعمان حكومة الاسد.

ونأت حكومة رئيس الوزراء نجيب ميقاتي بنفسها عن الازمة السورية ووصفتها بأنها موضوع داخلي. لكن حلفاء ميقاتي وخصومه انحازوا الى اطراف بالفعل. ويشعر السنة بأن قوتهم السياسية قد انتزعها بالفعل حزب الله الحركة الشيعية القوية المدججة بالسلاح.