الاسد يصدر عفوا عاما عن الاحداث الذين ارتكبوا جرائم وجنح

العفو هو الثالث للرئيس السوري منذ توليه الحكم

دمشق - اصدر الرئيس السوري بشار الاسد مرسوما تشريعيا يمنح عفوا عاما عن الاحداث الذين لم يبلغوا بعد الثامنة عشرة المحكومين في قضايا جرائم وجنح، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للطفل، وفق ما نقلت الاثنين الصحف المحلية.
وجاء في نص المرسوم الذي اوردته الصحف "يمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 24 حزيران/يونيو 2002 من قبل الاحداث الذين اتموا السابعة ولم يتموا الثامنة عشرة من عمرهم".
واشار المرسوم الى ان ثلث العقوبة ستقلص على الاحداث الذين ارتكبوا جرائم قبل 24 حزيران/يونيو الحالي، دون ان يذكر عدد الاحداث الذين يشملهم هذا المرسوم.
وكان الاسد الذي تولى الحكم في تموز/يوليو 2000، قد اصدر في تشرين الثاني/نوفمبر 2000 عفوا لمصلحة السجناء المحكوم عليهم في بعض الجرائم والجنح، وبعد ذلك باسبوع اصدر عفوا سياسيا ادى الى اطلاق سراح نحو 600 شخص من المعتقلين السياسيين من مختلف الاتجاهات.
وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2001، اطلق سراح 122 سجينا سياسيا، اغلبهم من الاسلاميين، بموجب عفو رئاسي.
من ناحية أخرى صرح محامي الدفاع عن رجل الاعمال والمعارض السوري حبيب صالح ان محكمة استثنائية اصدرت الاثنين حكما بالسجن ثلاث سنوات على صالح الذي ادين بـ"اضعاف الشعور القومي ومناهضة اهداف الثورة".
وقال المحامي هيثم المالح ان "حكما بالسجن ثلاث سنوات صدر على حبيب صالح بعد ادانته باضعاف الشعور القومي ومناهضة اهداف ثورة" حزب البعث الحكام في سوريا منذ 1963.
ورأى المحامي ان حكم محكمة امن الدولة التي يمثل صالح امامها منذ التاسع من ايار/مايو الماضي "غير صحيح".
وكان صالح (52 عاما) اقام منتدى سياسيا في مدينة طرطوس (شمال غرب) انتقد فيه الحكومة.
وقد اوقف في صيف 2001 مع تسعة معارضين آخرين