الاسد يسعى لشراء اسلحة روسية لتحديث معدات الجيش السوري

موسكو - من نيك كولمان
دور محوري لسوريا

يصل الرئيس السوري بشار الاسد الاثنين الى موسكو لاجراء محادثات مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين حول الوضع في الشرق الاوسط حيث تسعى موسكو الى لعب دور اكبر.
وسيبحث الاسد وبوتين ملف العراق والازمة السياسية في لبنان والوضع في الاراضي الفلسطينية في مسعى لايجاد 'وسائل لحل الازمات' كما قال يفيغني بوسوخوف الدبلوماسي الروسي المعتمد في العاصمة السورية.
وفي مقابلة مع صحيفة 'روسيسكايا غازيتا' الروسية قال نائب الرئيس السوري فاروق الشرع ان موسكو تلعب 'دوا مهما جدا' في المنطقة.
والمح ايضا الى الاهتمام السوري بشراء المزيد من الاسلحة الروسية بعد صفقة اثارت غضب اسرائيل وانزعاجا في واشنطن في السابق.
واشار الشرع الى اهمية امدادات الاسلحة الروسية بالنسبة لسوريا.
وتسعى روسيا لاستعادة بعض النفوذ الذي كانت تمارسه في حقبة الاتحاد السوفياتي السابق في الشرق الاوسط. وتاتي زيارة الاسد بعد زيارة رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة الى موسكو.
وتواجه حكومة السنيورة حركة اعتصامات وتظاهرات للمعارضة بهدف المطالبة بتشكيل حكومة وحدة وطنية.
وما يزيد من اهمية الحركة الدبلوماسية في روسيا، وصول مدير عام وزارة الخارجية الاسرائيلية اهارون ابراموفيتش الى موسكو الاحد لاجراء محادثات.
وروسيا هي احد اعضاء اللجنة الرباعية حول الشرق الاوسط التي تضم ايضا الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة والامم المتحدة. ورغم ان روسيا تقيم بشكل متزايد علاقات وثيقة مع اسرائيل، الا انها كانت في واجهة معارضي الهجوم الاسرائيلي على لبنان في تموز/يوليو واب/اغسطس الماضيين.
وقال الدبلوماسي الروسي بوسوخوف ان الرئيسين الاسد وبوتين سيتطرقان الى مشروع الامم المتحدة لانشاء محكمة ذات طابع دولي لمحاكمة المشتبهين باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري في شباط/فبراير 2005.
وقد اشار تقرير لجنة تحقيق تابعة للامم المتحدة الى احتمال ضلوع مسؤولين امنيين سوريين في اغتيال الحريري لكن سوريا نفت ذلك.
وتابع الدبلوماسي ان موسكو تدعم تشكيل المحكمة لكن بوتين سيسعى للتاكيد للاسد بانها 'لن تستخدم كاداة ضغط على سوريا'.
وستشمل المحادثات ايضا الدعوات لاشراك سوريا وايران في جهود وقف العنف في العراق رغم معارضة الادارة الاميركية لذلك.
وقال المحلل في شؤون الدفاع بافل فيلغنهاور ان مساعي سوريا لتحديث جيشها مع مشتريات اسلحة من موسكو 'ستشكل الشق الاهم' في زيارة الاسد لروسيا.
واضاف ان 'سوريا لديها لائحة مطالب كبرى لان جيشها قديم، وقد تكون ايران ستتحمل قسم من العبء المالي'.
وتابع ان 'السوريين يريدون شراء المزيد من الانظمة الثقيلة لتحديث الجيش، وسيكونون مهتمين جدا بالصواريخ المضادة للطائرات والمقاتلات الحديثة وتحديث دباباتهم'.