الاستمرار في بناء خط انابيب لامداد اوروبا بالغاز الروسي

سفينة حفر ايطالية عملاقة تعمل في المشروع

موسكو - صرح الشريك الالماني في الاتحاد الدولي لشركات الغاز أن الاتحاد مازال مرتبط ببناء خط أنابيب يتكلف مليار دولار من روسيا عبر بولندا إلى أوروبا الغربية رغم الاشارات المتضاربة في موسكو.
وقال مسئولو شركة روهرجاس الالمانية لوكالة إنترفاكس الروسية للانباء أن العمل مستمر في بناء الخط الذي يمر حول أوكرانيا، دون ان يمر باراضيها، لتجنب المزيد من تدخل تلك الدولة في إمدادات الغاز.
وكان بوريس فيودوروف، عضو مجلس الادارة في شركة "جازبروم" قال في اجتماع أذيع على الهواء مع المستثمرين بأنه من الممكن وقف بناء خط الانابيب.
وقد قررت شركة "جازبروم" الان القيام تقريبا بمضاعفة كمية الغاز التي تبلغ 17 بليون متر مكعب والتي تضخ سنويا من خلال خط الانابيب عبر أوكرانيا إلى أوروبا بحلول عام 2003 بعد أن تحسنت العلاقات مع اوكرانيا.
ولكن نائب رئيس الوزراء الروسي فيكتور خريستينكو قال أنه سيستمر العمل في خط الانابيب عبر بولندا.
وقال "إن المشروعين يسيران وفق اتفاقيات الحكومة وقد تم دمجهما في برنامج الاستثمارات الخاص بشركة جازبروم".
وكان قد تقرر في الاساس بناء الخط الجديد من حقول الغاز في روسيا عبر بيلاروس (روسيا البيضاء) وبولندا، بعد التدخل المستمر في أوكرانيا بالنسبة للطريق القديم، بما في ذلك سحب الحكومة للغاز بصورة غير مشروعة.
يذكر أنه تم تشكيل اتحاد دولي للشركات لهذا الغرض في خريف عام 2000 ويضم شركات جازبروم، وروهرجاز، وشركة ونترشال الالمانية، وشركة إيني الايطالية وشركة جاز دي فرانس الفرنسية.