الاستخبارات العراقية: ابو نضال انتحر بطلقة واحدة في الفم

رئيس المخابرات العراقية يحمل صورا لابو نضال بعد اطلاقه النار على نفسه

بغداد - اعلن رئيس جهاز المخابرات العراقية طاهر جليل حبوش الاربعاء ان زعيم حركة فتح-المجلس الثوري صبري البنا المعروف بابو نضال، 65 عاما، "انتحر" باطلاقه رصاصة في فمه في وقت كان يفترض ان يقاد للاستجواب من قبل السلطات العراقية لدخوله العراق بطريقة غير مشروعة وبجواز سفر يمني مزور.
وقال حبوش في مؤتمر صحفي عقد في وزارة الاعلام العراقية "في عام 1999 وردتنا اشارة من دولة عربية شقيقة بانه (ابو نضال) دخل العراق بطريقة غير مشروعة وبعد ان اجرينا تحريات دقيقة من خلال المصادر والاصدقاء حيث اوضحوا بانه دخل العراق بجواز سفر يمني عبر منطقة المنذرية (الحدودية بين العراق وايران) مستغلا دخوله لانه يعرف ان اليمنيين والسوريين والاردنيين يدخلون الى العراق دون الحاجة الى سمة الدخول".
واضاف "بعد ان دققنا لفترة طويلة تمكنا من معرفة مكان اقامته حيث تبين انه ساكن في منطقته باسم هو ليس اسمه في الجواز".
واوضح "حين معرفتنا بالمكان اخبرنا الجهات العليا حيث امروا باحالته الى المحاكم وشكلت مجموعة امنية قامت بالذهاب الى داره لابلاغه انه دخل بطريقة غير شرعية مما يترتب على ذلك اجراءات قانونية وعليه ان يرافقها".
وتابع "رحب ابو نضال بالفكرة واستاذن منهم كي يذهب ليغير ملابسه.. ثم سمعوا صوت اطلاق نار فتبين انه انتحر بمسدسه وهو من نوع سميث من خلال اطلاق النار في فمه". الا انه لم يوضح تاريخ حصول الحادث.
وقال انه "ادخل المستشفى بعدها في العناية المركزة وفارق الحياة بعد ثماني ساعات".
وعرض المسؤول الامني العراقي للصحافيين صورة الجواز اليمني وعليه تأشيرات دخول الاردن وصنعاء وتأشيرة دخول ابو نضال الى العراق عبر منفذ المنذرية الحدودي مع ايران، وصورا للبنا بعد موته والدماء تغطي وجهه، وصوره في غرفة العناية المركزة في احد المستشفيات .
وقال المسؤول العراقي "لقد عثرنا في منزله على جوازات سفر اخرى نعتقد بأنها مزورة وسيتم فحصها مع اشقائنا الاردنيين وهويات مزورة مختلفة باسماء وصور مختلفة".
واضاف "بعد تحر دقيق عثرنا على اسلحة خفيفة ومسدسين كاتمين للصوت وثماني حقائب مفخخة ومجموعة كبيرة من الجوازات تخص دولا عربية وغير عربية وكذلك جفرة (شيفرة) حيث تم تحليلها تبين بانها مع دولة من الدول التي تقوم بتمويله بمبالغ من المال لاغراض هذا العمل ".
ورفض المسؤول اعطاء اي معلومات عن الدولة التي كان يتعامل معها البنا مكتفيا بالقول ان "لدينا مستمسكات حول الجهة التي كانت تموله ولكن لتحسبات معينة ولظروف البلد الدقيقة في مواجهة قوى الشر سنتحفظ عن ذكر اسم هذه الدولة وربما ستعلن في حينه ".
واكد مدير جهاز المخابرات العراقية ان "صبري البنا كان يتواجد في العراق الى حد عام 1983 وبعد ان علمنا انه يمارس نشاطات تخل بالامن الوطني العراقي والقومي العربي طرد في عام 1983 ولم يدخل العراق بعدها مطلقا ".
وكان مصدر فلسطيني في رام الله اعلن الاثنين وفاة ابو نضال التي اكدها الثلاثاء نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز الذي اكد ايضا ان ابو نضال انتحر.
وتعتبر مجموعة ابو نضال مسؤولة عن هجمات دامية عديدة لا سيما في اوروبا بين 1970 و1988، واسمها وارد على لائحة وزارة الخارجية الاميركية للمنظمات الارهابية.
وهذه الشخصية الاسطورية في "الارهاب الدولي" شغلت لفترة الشرق الاوسط، اذ قام ابو نضال بتغيير مكان اقامته ومصادر الدعم بحسب انقلاب التحالفات بين الدول العربية.
وعمدت مجموعته التي نشأت في 1974 في بغداد حيث كان ابو نضال ممثلا لمنظمة التحرير الفلسطينية، الى تصفية قيادات فلسطينية معتدلة، مؤيدة للحوار مع اليسار الاسرائيلي، والى تنفيذ هجمات ضد اليهود.
لجا ابو نضال الى ليبيا في التسعينات، واعلن عن ظهوره في القاهرة في 1999، وقيل انه ادخل المستشفى بسبب مشكلات في القلب ومعاناته من مرض السرطان. غير ان السلطات المصرية نفت هذه المعلومات قطعيا. وذكر في تلك الفترة انه انتقل بعد ذلك الى بغداد عن طريق ايران.