الاردن يعول على الصين في شق قناة 'البحرين'

البحر الميت يعاني الجفاف

بكين - قال مسؤولون أردنيون ان الاردن يرغب في مساعدة الصين في شق قناة من البحر الاحمر الى البحر الميت لتعويض تناقص مستويات المياه في البحر الميت.

ويعاني البحر الميت وهو أكثر نقطة منخفضة على سطح الأرض من تناقص المياه بسبب زيادة سحب المياه من نهر الاردن وهو المصدر الرئيسي لمياه البحر الميت.

ووافقت اسرائيل والاردن والسلطة الفلسطينية في ديسمبر/كانون الأول الماضي على المضي قدما في دراسة جدوى للمشروع الذي تبلغ تكلفته من 2 الى 4 مليارات دولار.

وقال معين نسور مدير مجلس استثمار الأردن في مؤتمر صحفي في بكين ان "الشركات الصينية لديها الامكانيات المناسبة لتنفيذ مثل هذا المشروع الضخم".

وأضاف "لديها الامكانيات للمساعدة في بناء قناة مائية من البحر الاحمر للبحر الميت". ولم يكشف نسور عن مزيد من التفاصيل.

وعبرت فرنسا والولايات المتحدة وهولندا واليابان عن استعدادها للمساهمة في تكاليف الدراسة التي تستمر عامين.

وأدلى نسور بتصريحاته بعد زيارة للملك عبد الله عاهل الاردن الى الصين وافقت خلالها بكين على المساهمة في مشروعات لتوليد الطاقة النووية في الاردن.

ولكن نسور قال ان الصين قد تساعد الاردن الذي يعاني من قلة انتاج النفط في تطوير سبل الطاقة البديلة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية.