الاردن: وزير الداخلية يندد بالدعوات من اجل مقاطعة البضائع الاميركية

المشاعر المناهضة للأميركيين ازدادت بعد الانتفاضة الفلسطينية

عمان - اكد وزير الداخلية الاردني قفطان المجالي ان الحكومة ستتصدى للدعوات من اجل مقاطعة البضائع الاميركية وذلك اثر اعلان قوى المعارضة عزمها على تنظيم تجمع لتشجيع هذه المقاطعة.
وقال المجالي في تصريحات نشرتها صحيفتا "الرأي" و"جوردان تايمز" الاربعاء ان الحكومة "ستتصدى للدعوات التخريبية التي من شانها المساس بسلامة اقتصادنا الوطني وعلاقاتنا التجارية مع الدول الاخرى في ضوء ما نصت عليه القوانين".
واضاف ان جهود الملك عبد الله الثاني "مكنت الحكومة من تحقيق اتفاقات تجارية عديدة ابرزها اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة التي فتحت 119 سوقا عالمية امام صادراتنا الامر الذي يضع علينا مسؤولية متابعة مسيرتنا التنموية".
وكانت النقابات المهنية الاردنية وعدد من احزاب المعارضة دعوا الى اقامة تجمع الثلاثاء في ساحة مبنى مجمع النقابات في عمان للدعوة الى مقاطعة البضائع الاميركية وقرروا ان يقومون خلاله باحراق بضائع اميركية.
واكد محمود ابو غنيمة الامين العام للنقابات المهنية ان التجمع المقترح "يعكس المعارضة الشعبية للانحياز الاميركي الفاضح تجاه الكيان الصهيوني".
واكد عزم الفعاليات النقابية والحزبية على اقامة المهرجان في موعده المقرر.
يذكر ان الدعوات الى مقاطعة البضائع الاميركية تعددت في الاسابيع الاخيرة في العالم العربي احتجاجا على السياسة الاميركية في الشرق الاوسط.
الا ان بعض اوساط رجال الاعمال ترى ان مقاطعة من هذا النوع تضر اساسا بمؤسسات تجارية اصحابها من العرب وتصنع محليا بضائع او سلع تحمل علامات تجارية اميركية.