الاذاعة الاسرائيلية: ايران ارسلت مقاتلين واسلحة لحزب الله

مقاتلو حزب الله يمثلون كابوسا يداعب مخيلة الاسرائيليين دائما

القدس - ذكرت الاذاعة الاسرائيلية العامة الاربعاء ان ايران ارسلت مؤخرا لحزب الله الشيعي اللبناني مقاتلين واسلحة عن طريق جسر جوي اقامته لهذه الغاية عبر دمشق.
وقد نقلت هذه المعلومات الى لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست الاسرائيلي (البرلمان) خلال اجتماع حضره رئيس هيئة الاركان الاسرائيلية الجنرال شاوول موفاز.
وقالت الاذاعة ان الجنرال موفاز اشار الى الخطر الذي تواجهه اسرائيل والمتمثل، برأيه، بالتعزيز المتزايد لقدرات حزب الله العسكرية.
وفي معرض التذكير بمعلومات بهذا المعنى سرت في مطلع حزيران/يونيو في اسرائيل، اضافت الاذاعة ان حزب الله يخطط حاليا لشن هجوم واسع النطاق على اسرائيل كهجوم على موقع اسرائيلي على الحدود الاسرائيلية اللبنانية او خطف جنود اسرائيليين، بهدف التسبب برد عسكري اسرائيلي قوي.
وكانت صحيفة هآرتس نشرت في الرابع من حزيران/يونيو تصريحات بهذا المعنى ادلى بها رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية الجنرال اهارون زئيفي امام لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست.
واضافت الاذاعة ان ردا اسرائيليا سيؤدي بدوره الى رد من حزب الله على اسرائيل عن طريق قصف شمال الدولة العبرية بصواريخ بعيدة المدى بات يمتلكها حزب الله الذي يحظى بدعم دمشق وطهران.
وانطلاقا من هذا الاحتمال، ابلغ الجنرال موفاز الولايات المتحدة ان اسرائيل سترد بضربة عسكرية ضد الاراضي السورية، على حد ما قالت الاذاعة.
ونقلت الاذاعة عن الجنرال موفاز قوله ايضا امام اعضاء اللجنة البرلمانية الاسرائيلية ان لدى هيئة الاركان الاسرائيلية خططا وضعت خصيصا للرد على اي تهديد سوري.
وافادت مصادر عسكرية ان الجنرال موفاز قام الاسبوع الماضي بزيارة الى الولايات المتحدة استغرقت بضعة ايام.
وعلى الجانب الآخر ذكرت وكالة الانباء الايرانية نقلا عن مسؤول كبير في صناعة التسلح الايرانية ان ايران تمتلك طائرات من دون طيار وتنوي تصديرها الى الخارج "قريبا جدا".
واعلن العقيد حسين الله رئيس صناعة التسلح الايرانية ان ايران "ستصدر قريبا جدا طائرات من دون طيار"، موضحا ان ذلك "بين توقعات وزارة الدفاع التي تتشاور مع وزارات اخرى". لكنه لم يحدد الدول التي ستستورد هذه الطائرات.
واضاف المسؤول العسكري ان "هذا المشروع سيساعد صناعتنا الجوية ويذكرنا بالوضع في الحرب التي فرضت علينا" في اشارة الى الحرب العراقية الايرانية بين 1980 و1988، التي استخدمت فيها ايران هذا النوع من الطائرات.
وتابع ان الجمهورية الاسلامية "كغيرها من القوى العسكرية تمتلك هذا النوع من الطائرات الحديثة".