الاخوان المسلمون في سوريا مدّ قطري يتحيّن ما بعد الاسد

الحرية ام السلطة؟

بيروت - يواجه الاخوان المسلمون الجماعة الاكثر تنظيما في صفوف المعارضة السورية، انتقادات من معارضين يتهمونهم بالهيمنة وبالافادة من الدعم المالي القطري.

وتصاعدت وتيرة هذه الانتقادات التي ترفضها الجماعة، منذ 19 آذار/مارس الماضي تاريخ انتخاب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية غسان هيتو رئيسا للحكومة المقرر تشكيلها لادارة "المناطق المحررة" في سوريا.

واعتبر العديد من المعارضين ان جماعة الاخوان المسلمين ودولة قطر هما اللذان "فرضا" هيتو.

وعلى الاثر، بعثت حوالى سبعين شخصية معارضة برسالة الى جامعة الدول العربية انتقدت فيها "ما يجري داخل الائتلاف الوطني وما يمارسه المسيطرون عليه من تخبط وسط صراعات بين قيادات الائتلاف وسيطرة استبعادية يمارسها احد تياراته على خياراته، وفي ظل هيمنة عربية متنوعة واقليمية فاضحة على قراره الوطني"، في اشارة الى الاخوان المسلمين وتركيا وقطر.

وتلا انتخاب هيتو تعليق شخصيات بارزة عضويتها في الائتلاف، منهم كمال اللبواني، المعارض الليبرالي المعروف بانتقاداته اللاذعة لدور الاخوان المسلمين.

ويقول اللبواني ان "قرار الائتلاف قرار اخواني. الاخوان يحتكرون الاغاثة والسلاح".

ويضيف "ظاهريا يبدو عددهم قليلا لكنهم يشترون ارادة اعضاء الائتلاف من خلال المال القطري والتركي"، واصفا ذلك بانه "شراء نفوذ".

ويرفض نائب المراقب العام للاخوان المسلمين للشؤون السياسية علي صدر الدين البيانوي من جهته هذه الانتقادات.

ويقول من مقر اقامته في لندن "الاخوان غير مسيطرين. هذا غير صحيح. دورنا مبالغ فيه كثيرا".

ويؤكد البيانوني ان "الجماعة لا تتلقى اي دعم مالي من اي دولة على الاطلاق، ويقتصر تمويلها على ابناء الجماعة ومؤيديها وأنصارها من السوريين وغيرهم".

ويتابع "نحن لا نشكل الا عشرة بالمئة من الائتلاف، فكيف يقولون اننا مسيطرون؟".

ومع دخول النزاع السوري عامه الثالث في غياب اي افق لحل قريب، يرى منتقدو الجماعة ان الاخوان المسلمين يضعون نصب اعينهم حصاد ما بعد سقوط نظام الرئيس بشار الاسد، كما فعل "اخوان" مصر بعد الرئيس المخلوع حسني مبارك.

ويقول مقاتل معارض من محافظة اللاذقية الساحلية في شمال غرب سوريا "في كل دول \'الربيع العربي\' سارقو الثورة هم انفسهم: الاخوان المسلمون. نحن نموت على الجبهات وهم يحصدون المناصب".

وتأسست الجماعة على يد حسن البنا في مصر في 1928 بهدف ارساء نهضة اسلامية والنضال ضد النموذج الغربي، قبل ان تلاقي دعوتها صدى في دول اخرى.

وفي سوريا، يعود تاريخ الاخوان الى الثلاثينات من القرن الماضي. وبلغت مواجهتهم مع النظام السوري اوجها في العام 1982، حينما سحق الرئيس الراحل حافظ الاسد، والد بشار الاسد، انتفاضة الاخوان المسلمين في حماة في وسط البلاد.

وتقدر منظمات حقوقية ان هذه الحملة العسكرية ادت الى مقتل ما بين عشرة آلاف و40 الف شخص، علما ان الجماعة حظرت في سوريا وفرضت عقوبة الاعدام على كل من ينتمي اليها.

ويقول مدير مركز دراسات الشرق الاوسط في جامعة اوكلاهوما الاميركية جوشوا لانديس ان الاخوان المسلمين "يعتبرون انهم القادة الطبيعيون لسوريا، وانهم يمثلون الامة افضل من اي طرف آخر".

ويضيف "هذه الثقة بالنفس تثير غضب المجموعات الاخرى (...) الارجح ان الاخوان هم الذين سينتصرون، لذلك هم مستهدفون" بالانتقادات.

ويجمع الخبراء والمعارضون على ان الجماعة تتمتع بالهيكلية الفضلى، من التراتبية الى المكاتب، وصولا الى موقع الكتروني وحتى صحيفة "العهد" التي صدرت حديثا.

ويشير لانديس الى ان "قطر وتركيا تدعمان الاخوان نتيجة التقارب العقائدي معهم، وايضا لان الجماعة هي التنظيم الوحيد ذي الطابع المؤسساتي، الذي يملك القدرة على تنظيم سوريا" ما بعد الاسد.

ويقيم المراقب العام الحالي للجماعة محمد رياض الشقفة في تركيا.

ويقول مقاتل في حلب (شمال) "انهم منظمون سياسيا وعسكريا وماليا، لذلك يتقدمون على الآخرين" في المعارضة.

ويلفت لانديس الى "قدرة الاخوان المذهلة على البقاء" بعد السحق الدامي لانتفاضتهم قبل ثلاثة عقود، في وقت كان نشاط الاخوان المسلمين في مصر يقابل بغض الطرف من جانب نظام مبارك.

ويجاهر الاخوان بان مشروعهم مدني يقوم على احترام حقوق الانسان. الا ان لانديس يتحدث عن "شكوك قوية بانهم يستخدمون الديموقراطية للوصول الى السلطة. وعندما ينجحون في ذلك، يستخدمون القوانين لاسكات منتقديهم".

ويرى معارضون ان الغرب قد يميل الى التعامل مع الاخوان، لانهم اكثر اعتدالا من المجموعات الاسلامية المتشددة التي تعلب دورا متزايدا على الساحة السورية، وابرزها "جبهة النصرة".

ويقول البيانوني "غدا حين تقام انتخابات ديموقراطية، سنرى من له الغالبية ومن له الاقلية".