الاخضر السعودي يخسر بصعوبة امام راقصي السامبا

المباراة كانت فرصة لتجربة عدد من اللاعبين الجدد

الرياض - حقق المنتخب البرازيلي فوزا صعبا على نظيره السعودي 1-صفر في المباراة الدولية الودية في كرة القدم التي اقيمت بينهما الاربعاء على استاد الملك فهد الدولي في الرياض امام نحو 40 الف متفرج.
وسجل دجالمينا هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 72.
وكان بامكان "الاخضر" ادراك التعادل من ركلة جزاء سنحت له بعد الهدف البرازيلي لكن عبدالله الواكد اطاح بالكرة فوق العارضة (79).
وتأتي التجربة في اطار استعدادات المنتخبين الى خوض غمار نهائيات كأس العالم في كوريا الجنوبية واليابان بعد نحو اربعة اشهر، حيث تلعب السعودية في المجموعة الخامسة الى جانب المانيا والكاميرون وجمهورية ايرلندا، والبرازيل في المجموعة الثالثة مع كوستاريكا والصين وتركيا.
وتعتبر التجربة مفيدة جدا للمنتخب السعودي الذي كان ندا قويا لنظيره البرازيلي ولا شك انها ستنعكس ايجابا عليه في بدء مشواره الاستعدادي للنهائيات حيث تنتظرها مباريات قوية اخرى ايضا منها مع بلغاريا والاوروغواي وغيرها.
ونجح "الاخضر" في الحد من خطورة البرازيليين الذين سحقوا بوليفيا 6-صفر قبل ايام من حضورها الى الرياض بالتشكيلة ذاتها زاد عليها فقط دجالمينيا صاحب الهدف.
وكانت المباراة فرصة للمدربين في اختبار اكبر عدد من اللاعبين للوقوف على جهوزيتهم، فاشرك مدرب السعودية ناصر الجوهر نجم الوسط نواف التمياط افضل لاعب عربي واسيوي عام 2000 الذي غاب نحو سنة بسبب اصابة في الرباط الصليبي وابلى بلاء حسنا في الدقائق التي شارك فيها.
ولعب سامي الجابر متقدما خلافا لما كانت عليه الحال في دورة كأس الخليج التي احرزت السعودية لقبها الاربعاء الماضي على الملعب ذاته.
وباستثناء الدقائق الست الاولى التي سنحت فيها ركلتان ركنيتان للسعودية، فان البرازيل كانت الطرف الافضل في الشوط الاول وحصلت على فرص عدة من دون ان تنجح في التسجيل.
وتابع كريس برأسه كرة من ركلة ركنية من الجهة اليمنى مرت الى جانب القائم الايسر (7)، ثم ابعد احمد الدوخي كرة من رأس كليبرسون اثر ركنية من الجهة اليمنى (11)، وسدد باولو سيزار كرة بين يدي الدعيع (14).
وانطلق البرازيليون بهجمة سريعة وصلت الكرة على اثرها الى اديلسون في الجهة اليمنى الذي تخطى حمد المنتشري وسدد كرة قوية في متناول الدعيع (15)، وحاول الدوخي خداع ديدا بكرة ساقطة لكن الاخير نجح في التقاطها (18)، ومرر كليبرسون كرة من الجهة اليمنى الى لويزاو سددها مباشرة اوقفها الدعيع ثم تمكن عبدالله سليمان من ابعادها (25).
وكاد عبدالله الجمعان يهز الشباك البرازيلية عندما ارسل قذيفة بيسراه من ركلة ركلة حرة طار ديدا للكرة وابعدها ببراعة (26)، ثم استغل اديلسون بطء الدفاع السعودي وتلقى كرة خلفه سددها قوية ابعدها الدعيع بجسمه منقذا مرماه من هدف محقق (28).
وعانى الدفاع السعودي بعض الشيء لابعاد خطر اللاعبين البرازيليين الذين اعتمدوا على التمريرات القصيرة السريعة لكن من دون ان ينجحوا في هز الشباك في الشوط الاول.
وكان الشوط الثاني اكثر سرعة من الطرفين وشكل جونينيو خطورة على المنطقة السعودية خصوصا من الجهة اليسرى فيما تحرك الدوخي في المقابل في الجهة اليمنى وكانت فرص متبادلة على المرميين.
ونزل الصقري بدلا من حمد المنتشري فتحركت الجهة اليسرى، ومن اولى فرصه سدد كرة عالية عن المرمى (49)، ثم تابع كرة سهلة بين يدي الدعيع (55).
وعلت كرة من ركلة حرة نفذها عبدالله الواكد المرمى البرازيلي (56)، ثم دخل التمياط وطلال المشعل بدلا من الجمعان وصالح المحمدي، فنشط اداء "الاخضر" وبانت لمسات التمياط الذي حاول اختراق المنطقة البرازيلية اكثر من مرة.
وحصلت دربكة امام مرمى البرازيل ثم تهيأت الكرة امام الواكد الذي تابعها خطيرة بين يدي ديدا (68)، لكن دجالمينيا لم يتأخر في التسجيل من ركلة حرة على مشارف المنطقة سددها بيسراه فسكنت الكرة على يسار الدعيع الذي عجز عن صدها (72).
وسنحت فرصة للسعودية لادراك التعادل عندما كسر طلال المشعل مصيدة التسلل وحاول متابعة كرة والانفراد بالحارس لكن الاخير تصدى له وارتكب خطأ بحقه فاحتسب الحكم البحريني عبد الرحمن عبد الخالق ركلة جزاء اطاح بها الواكد عاليا (79).
وحاول المنتخبان التسجيل في الدقائق المتبقية من المباراة وانقذ الدعيع مرماه من كرة رأسية لماركيز في الدقيقة الاخيرة لتنتهي المباراة بفوز البرازيل بهدف للا شيء.

مثل السعودية: محمد الدعيع - احمد الدوخي وعبدالله سليمان ورضا تكر وحمد المنتشري (صالح الصقري) - خميس العويران وعبدالله الواكد وابراهيم ماطر (عمر الغامدي) وصالح المحمدي (طلال المشعل) - سامي الجابر (وليد الجيزاني) وعبدالله الجمعان (نواف التمياط).

مثل البرازيل: ديدا - اندرسون بولغا وخوان وبيلليتي (كليبر) - وكليبرسون (كاكا) وجيلبرتو سليفا (دجالمينيا) وجونينيو (دانييل دا سيلفا) وباولو سيزار - اديلسون (ماركيز) وكريس ولويزاو (واشنطن).