الاتهامات تتطاير عبر آسيا إثر انهيار محادثات التجارة العالمية

من المسؤول؟

بكين - القت الصين الاربعاء باللوم على الدول الغربية الثرية "الانانية" في انهيار أحدث جولة من محادثات تحرير التجارة العالمية في حين وجهت منافستها الاسيوية اليابان اصبع الاتهام الى القوى الاقتصادية الصاعدة في المنطقة.

وقالت وكالة انباء الصين الجديدة (شينخوا) ان المفاوضات في مقر منظمة التجارة العالمية في جنيف انهارت أساسا لان الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي لم يكن لديهما أي استعداد لخفض الدعم الهائل الذي يقدمانه للمزارعين المحليين.

لكن اليابان انتقدت بشدة الصين والهند بصفتهما من القوى الاقتصادية الصاعدة لعدم تحملهما مسؤوليات أكبر في محادثات منظمة التجارة العالمية.

وقد انهارت المحادثات الثلاثاء بسبب الخلاف حول اقتراح لمساعدة المزارعين الفقراء على مواجهة طوفان الواردات.

وقالت شينخوا إن السبب الاساسي هو أن الدول الغنية مهتمة أكثر من اللازم بمصالحها الخاصة بينما لا تلقي بالا لمصالح الدول النامية.

وأضافت إن المسألة ليست فقط أن واشنطن وبروكسل لا ترغبان في مواجهة اللوبي الزراعي لدى كل منهما وانما أن الجانبين يفرضان ضغوطا هائلة على الدول الفقيرة لخفض الرسوم الجمركية على الواردات الصناعية وفتح أسواق الخدمات المالية في تلك الدول على مصراعيها أمام البنوك وشركات التأمين الغربية.

وقالت الوكالة "هذه الانانية والسلوك الذي يتسم بقصر النظر أدى بشكل مباشر الى فشل الاجتماع الوزاري لمنظمة التجارة العالمية وهو ما سيكون له عدد من العواقب الوخيمة."

ومضت قائلة إن الفشل في احياء المحادثات واقتناص اتفاق تجاري سيثير الشكوك في قدرة المجتمع الدولي على التصدي لقضايا أخرى معقدة مثل التغير المناخي وارتفاع أسعار الغذاء والطاقة في إطار عمل عالمي.

بيد أن الحكومة اليابانية قالت ان الصين جانية أكثر منها مجني عليها.

وقال وزير شؤون مجلس الوزراء نوبوتاكا ماتشيمورا في مؤتمر صحفي "بصراحة لابد لي أن اتساءل عما اذا كانت كل من الصين والهند تقيم بدقة كلماتها وأفعالها في ضوء مسؤوليتها ومدى اهتمامها بالاقتصاد العالمي اجمالا حيث انهما يركزان أكثر من اللازم على مصالحهما الخاصة."

واضاف الوزير قائلا في مؤتمر صحفي ان الهند والصين يتمتعان بنفوذ اقتصادي أكبر مما كانا يتمتعان به عند اطلاق جولة محادثات التجارة العالمية في العاصمة القطرية الدوحة عام 2001.

واضاف ان مسؤولة البلدين تنامت أيضا "وامل أن تتعامل الصين والهند مع المفاوضات الدولية مثل محادثات منظمة التجارة العالمية على أساس الدور الكبير الذي تضطلعان به الان في الاقتصاد العالمي."

كما وبخت الصين برفق الهند على الطريقة التي انهارت بها المحادثات في ما وصفه وزير التجارة الصيني تشين ديمنج "بالانهيار المأساوي."

وأعرب تشين عن أسفه لانهيار المحادثات بسبب خلافات بين دولتين في اشارة الى الولايات المتحدة والهند حول اقتراح لمساعدة المزارعين الفقراء على مواجهة ارتفاع الواردات وذلك رغم ما وصفه بمرونة من جانب الصين في عدد من المجالات التجارية.

وأضاف أن الصين أبدت استعدادا لقبول حل وسط بشأن اقتراح يقيد قدرة الدول النامية على حماية قطاعات صناعية بكاملها من انخفاض الرسوم الجمركية وأنها أشارت الى استعدادها لتحرير بعض قطاعات الخدمات.

وقال ان بلاده مستعدة لتعزيز علاقاتها الثنائية مع دول أخرى أعضاء في المنظمة وخاصة الدول النامية.