الاتحاد يقترب خطوة من نهائي دوري الابطال

الاتحاد يرصد اللقب

جدة - حسم الاتحاد السعودي بطل 2004 و2005 جولة الذهاب من نصف نهائي دوري ابطال اسيا لكرة القدم بفوزه على مواطنه الاهلي في دربي مدينة جدة 1-صفر الاثنين.

وسجل نايف هزازي هدف المباراة في الدقيقة 67.

ويلعب بونيودكور الاوزبكي مع اولسان الكوري الجنوبي الاربعاء في طشقند في ذهاب المواجهة الثانية في نصف النهائي.

وكانت مباراة الاثنين على ارض الاتحاد، وستكون مباراة الاياب في 31 تشرين الاول/اكتوبر الجاري على الملعب ذاته لكنها ستعتبر على ارض الاهلي.

وكان الاتحاد تصدر مجموعته الثانية في الدور الاول برصيد 16 نقطة، ثم تغلب في الدور الثاني على بيروتزي الإيراني بثلاثية نظيفة، وفي ربع النهائي تخطى غوانغجو الصيني بفوزه عليه 4-2 ذهابا وخسارته امامه 1-2 ايابا.

أما الأهلي، أول فريق سعودي يبلغ نهائي بطولة آسيوية عام 1986، فقد تأهل لهذا الدور بعد أن حل ثانيا في مجموعته الثالثة خلف سيباهان اصفهان الإيراني برصيد 10 نقاط، وتغلب في الدور الثاني على الجزيرة الإماراتي بركلات الترجيح 4-2، قبل أن يسحق سيباهان نفسه في ربع النهائي 4-1 ايابا بعد تعادلهما صفر-صفر ذهابا.

وحملت المباراة بين قطبي جدة الرقم 161، ورفع الاتحاد رصيده الى 62 فوزا مقابل 53 للاهلي، في حين كان التعادل سيد الموقف في 46 مباراة.

وجاءت البداية ساخنة وسط صخب الجماهير، ولعب مدرب الإتحاد الأسباني كانيدا بخطته الفنية المعهودة إذ دفع بالرباعي إبراهيم هزازي وأسامة المولد وأحمد عسيري والمنتشري في الدفاع، وسعود كريري وأمبامبي ودي سوزا والشربيني ومحمد نور في الوسط، فضلا عن نايف هزازي وحيدا في الهجوم، فيما أشرك مدرب الأهلي التشيكي كارل ياروليم في الدفاع كامل المر وبالومينو وعقيل بلغيث ومنصور الحربي، وزج بالشاب الواعد مصطفى بصاص في منتصف الملعب منذ البداية مع يحيى حكمي ومعتز الموسى وتيسير الجاسم، والثنائي الخطر عماد الحوسني وفيكتور سيموس في الهجوم.

وسيطر الأهلي على الدقائق الأولى مستغلاً التسرع والإستعجال وحال الإرباك الذي صاحب أداء لاعبي الإتحاد منذ البداية، وهدد سيموس أصحاب الضيافة بأول فرصة خطرة من كرة سددها قوية لترتطم في يد المدافع إبراهيم هزازي وتنتهي إلى خارج الملعب في الدقيقة الثانية.

وكاد تيسير الجاسم يهز الشباك اثر رمية تماس نفذت بدقة عالية لينقذها مبروك زايد إلى ركلة ركنية (5)، ورد نور بقوة من كرة رأسية لحظة خروج خاطىء من المعيوف فوق العارضة الأهلاوية (8).

ومع مرور الدقائق بدأ الإتحاد في السيطرة على أرضية الميدان مستفيدا من الكثافة العددية في منطقة المناورة، وأضاع أحمد عسيري فرصة محققة عندما تهيأت له كرة في مواجهة المرمى اثر ركلة حرة لكنها مرت إلى جوار القائم (14)، وأرسل نور قذيفة هائلة من خارج منطقة الجزاء الأهلاوية تصدى لها المعيوف ببراعة وحولها إلى ركلة ركنية نفذها دي سوزا متقنة على رأس أسامة المولد الذي تابعها باتجاه المرمى لكن يقظة المر أنقذت الموقف (19).

وأهدر العماني عماد الحوسني أخطر الفرص الأهلاوية بعد تمريرة ماكرة من البرازيلي سيموس واجه بها المرمى وسددها أرضية قوية أبدع الحارس مبروك زايد في ابعادها إلى ركنية (32)، وأطاح نور بآمال فريقه في التقدم في الشوط الأول بعد تمريرة ذهبية من أنس الشربيني إنفرد على أثرها بالمرمى الأهلاوي وسددها بتسرع لينجح المعيوف في تحويلها إلى ركنية في الثواني الاخيرة.

وهاجم الأهلي في بداية الشوط الثاني وأضاع لاعبوه بعض الفرص الخطرة أمام مرمى زايد، وسدد تيسير الجاسم كرة من خطأ في الجهة اليسرى مرت إلى جوار القائم (48)، ثم أهدر الحوسني فرصة التقدم لمصلحة فريقه من كرة انفرادية في مواجهة المرمى وقبل التسديد في الشباك تدخل إبراهيم هزازي بأعجوبة (54).

ونظم أصحاب الارض صفوفهم ونجحوا في خطف هدف الفوز عبر نايف هزازي من كرة هيأها له دي سوزا احدثت دربكة فاخطأ في متابعتها في المرة الاولى ثم اسكتها الشباك في الثانية وسط احتجاجات أهلاوية على شرعية الهدف بحجة أن الكرة لمست يد اللاعب قبل التسديد (67).

وتحرك مدرب الأهلي ياروليم ودفع بأول أوراقه الفنية إذ أشرك الأرجنتيني موراليس بدلا من كامل المر وذلك لتنشيط النواحي الهجومية من الجهة اليمنى (75)، فيما سحب كانيدا البرازيلي دي سوزا وأشرك المهاجم فهد المولد في رغبة لتكثيف الهجوم والضغط على لاعبي الأهلي في ملعبهم (79).

وكاد الحوسني يعادل النتيجة من كرة خطرة أمام المرمى لولا تدخل مبروك زايد (80)، وأضاع نايف هزازي فرصة توسيع الفارق من كرة ذكية تلقاها من نور وسددها أرضية جانبية أبعدها المعيوف إلى ركلة ركنية (86).

قاد المباراة الحكم الدولي القطري عبد الله البلوشي.