الاتحاد الاوروبي يستعد لفرض قيود على واردات الصلب

صناعة الصلب اصبحت ساحة لاكبر معركة تجارية دولية

بروكسل - أعلن مسئولو الاتحاد الاوروبي أن الاتحاد سوف يكون جاهزا "خلال أيام" لفرض قيود على الواردات من الصلب الاجنبي بعد قرار الولايات المتحدة فرض رسوم تصل إلى 30 في المائة على مصدري الصلب من الاوروبيين وغيرهم.
وقال أنتوني جوش المتحدث باسم المفوضية الاوروبية في شئون التجارة، للصحفيين "سوف نكون مستعدين خلال أيام بإجراءاتنا الوقائية الخاصة بالصلب".
وقال جوش أن التحرك الاوروبي سوف يتمثل في منع مصدري الصلب الاجانب من إغراق الاسواق الاوروبية بسلعهم بعد منع دخولها إلى الاسواق الاميركية.
ومن المتوقع أن يفرض الاتحاد الاوروبي حصة دولية تطبق على كل مصدري الصلب الاجانب.
وسوف يتم تحديد مستوى هذه الحصة استنادا الى متوسط تجارة الصلب خلال السنوات الثلاث الاخيرة. ويستورد الاتحاد الاوروبي حوالي 26 مليون طن من الصلب الاجنبي كل عام. وسوف تواجه الواردات التي تزيد عن الحصة رسوم مرتفعة من أجل ردع المصدرين.
وقال جوش للصحفيين "سوف نحتفظ بمستوى دخول (الصلب) إلى أسواقنا ونتجنب أي تأثير على المتفرجين الابرياء".
ويخشى خبراء المفوضية زيادة واردات الصلب في الاتحاد الاوروبي بخمسة أضعاف بعد أن يبدأ سريان الاجراء الاميركي بدءا من الاربعاء 20آذار/مارس 2002.
وقالت المفوضية "لقد وضع القرار الاميركي الصناعة الاوروبية في موقف حرج ومن المرجح أن تؤدي الزيادة الاضافية في الواردات إلى انخفاض مفاجئ في مبيعات الصناعة في الاتحاد الاوروبي وإلى الاغلاق المؤقت أو الدائم لبعض المنشئات الصناعية".
وقال جوش للصحفيين أن الاجراءات الوقائية تحظى "بالدعم الكامل" من حكومات الاتحاد الاوروبي الخمسة عشر. وأضاف أن الضمانات المشروطة يمكن أن تبدأ سريانها لفترة تصل إلى 200 يوم بعد "الزيادة الملحوظة" في واردات الاتحاد الاوروبي من الصلب.
وفي محادثات أجريت في جنيف في وقت سابق من الاسبوع الجاري، حذر الاتحاد الاوروبي واشنطن من أنه يستحق ما قيمته 2.5 مليار يورو تعويضات عن خسائر مبيعات الصلب في السوق الاميركية.
وقال جوش "أن الولايات المتحدة أخذت علما بطلبنا للتعويض ولكن لم يحدث شيء أكثر من ذلك". كذلك قدم الاتحاد الاوروبي أيضا شكوى رسمية أمام منظمة التجارة العالمية ضد الاجراء الاميركي.
وقالت اليابان أنها سوف تتعاون مع الاتحاد الاوروبي وكوريا الجنوبية وأستراليا والدول الاخرى المصدرة للصلب المتوقع أن تحذو حذوها.