الاتحاد الاوروبي يدين ترويع المندوبين في اللويا جيرجا

المخابرات الافغانية تقوم بما يلزم!

كابول - صرح السفير الخاص للاتحاد الاوروبي لدى أفغانستان بأن هناك مستوى عال وغير مقبول من ترويع المندوبين يحدث في اللويا جيرجا (المجلس الاعلى للقبائل) المجتمع حاليا في كابول.
وقال السفير كلاوس-بيتر كلايبر "يجري قدر كبير من الترويع في اللويا جيرجا نفسه".
وردا على سؤال عما إذا كان ما يصفه بأنه "أعمال ترويع غير مقبولة" يمثل سمة منتظمة للاجتماعات الجارية حاليا، قال كلايبر "لقد حدث ذلك أكثر من مرتين أو ثلاثة".
ويقول المراقبون الاجانب المسموح لهم بدخول موقع الاجتماعات أن أعضاء من وكالة الاستخبارات الافغانية سمح لهم بدخول الخيمة وفي بعض الحالات شوهدوا وهم يكتبون ملاحظات بينما كان أعضاء الوفود يتحدثون إلى ممثلي الصحافة الغربية داخل الخيمة.
وقال زوج مسعودة جلال، وهي مرشحة سابقة للانتخابات الرئاسية، أنها تعرضت لتهديد من عضو كبير في حكومة رئيس الوزراء المؤقت حامد قارزاي. غير أنها رفضت مناقشة هذا الموضوع بشكل علني.
وبالاضافة إلى ذلك، ذكر راديو كابول أن زوجة أحد المندوبين المشاركين في اجتماعات اللويا جيرجا قتلت بعد اغتصابها. ولم يتضح حتى الان ما إذا كان هذا الحادث له صلة بالاحداث الجارية في اللويا جيرجا.
ومن جانب آخر، رغم عدم صدور إعلان رسمي حول تمديد فترة انعقاد اللويا جيرجا، فإنه كان من الواضح بعد ظهر أن المندوبين لم يقتربوا من اتخاذ قرار بشأن آلية اختيار أعضاء المجلس الوطني الذي طالب به قارزاي.
وقال مسئول من الامم المتحدة "أعتقد أن مما لا شكل فيه في الوقت الحالي أنه سيكون هناك تمديد ليوم واحد على الاقل". ومن المقرر أصلا أن يختتم اللويا جيرجا أعماله ليلة الاحد/الاثنين.
وقد وضح قبل فترة الاستراحة لتناول طعام الغداء أن هناك تأييدا واسعا لاجراء تصويت سري على ثلاث مقترحات محتملة لتشكيل المجلس الوطني.
وكان من المفروض أن يجري اقتراع على آليتين محتملتين. الاول هو تشكيل مجلس من 111 عضوا عن طريق اختيار مندوبين ممثلين لكل إقليم من أقاليم البلاد على أن يتم بعد ذلك شغل المقاعد المتبقية بأشخاص يجري اختبارهم من الجامعات وتجمعات رجال الاعمال واللاجئين وغيرهم من أصحاب المصلحة.
وقوبل هذا الاقتراح بمعارضة شديدة من مندوبين كثيرين الذين أوضحوا أن هناك اختلافات كبيرة في سكان مختلف الاقاليم.
والاقتراح الثاني هو أن يقوم المندوبون باختيار 10 في المائة منهم للاشتراك في عضوية المجلس الوطني رغم عدم وضوح كيفية إجراء هذا الاختيار بطريقة تضمن تشكيل مجلس يمثل السكان بصورة واقعية.
وقالت سيمار أن الاقتراح الثالث وهو أن يتم اختيار مندوب من كل منطقة من البلاد المقسمة إلى 300 منطقة أمر مكلف جدا وتم التخلي عنه.
ومن جهته اكد وزير الخارجية الافغاني عبد الله عبد الله أن اجتماعات اللويا جيرجا يمكن أن تمتد حتى منتصف الاسبوع.
وقال عبد الله "من المفترض أن يختتم (اللويا جيرجا) أعماله الثلاثاء، ولكن إذا احتجنا مواصلة العمل لاي ظروف طارئة يمكن تمديده ليوم إضافي أو يومين".