الاتحاد الاشتراكي ينفي انسحابه من الحكومة المغربية

الرباط
'الترحال السياسي يمس باستقرار البلاد'

نفى عبد الواحد الراضي نبأ تقديم استقالته من وزارة العدل وخروج حزب الإتحاد الاشتراكي من الحكومة بعد إعلان حزب الأصالة والمعاصرة عن سحب مساندته للأغلبية الحكومية.
واعتبر الكاتب الأول للإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية هذه الأخبار "مجرد إدعاءات مغرضة روج لها أشخاص لا يتوفرون على نية صالحة، وأن هدفهم من وراء ذلك التشويش على الأغلبية الحكومية والحد من معنويات مرشحيها قبيل إجراء الانتخابات الجماعية".
وأضاف الراضي بأن حزبه "حزب مسؤول لا يتخذ مثل هذه القرارات المرتجلة حيث هناك هيئات مقررة داخل الحزب هي التي من شأنها اتخاذ القرار والإعلان عنه رسميا".
ومن جهة أخرى قال الراضي الذي كان يتحدث خلال ندوة صحفية لتقديم برنامج حزبه للانتخابات الجماعية المقبلة إن حزب الاتحاد الاشتراكي "يعتبر الترحال السياسي سواء في البرلمان أو الجماعات المحلية يمس بالاستقرار السياسي للبلاد".
واشار إلى أن هذه الظاهرة تتسبب في "انتشار العزوف السياسي والانتخابي، وبأن الحزب يشترط الكفاءة والنزاهة في مرشحيه حيث يكمن هدف الحزب في انتخاب مسؤولين محليين يتسمون بالنزاهة والكفاءة وروح المواطنة والاهتمام بالمصلحة العامة ومسؤولين خاضعين للمراقبة من قبل المواطنين والحزب والدولة.
وبخصوص التحالفات، قال الراضي إن حزبه طرح شروطا من أجل عقد تحالفات حزبية للتسيير المحلي وتنبني هذه الشروط على توفير مشاريع مشتركة و"تقاسم نفس المبادئ والقيم المتمثلة على الخصوص في الاستقامة والكفاءة والسعي إلى تحقيق المصلحة المحلية على أن يتم اتخاذ قرار عقد تلك التحالفات على مستوى كل جماعة محلية في إطار لا مركزية القرار التي ينهجها الحزب".
أما في ما يتعلق بمرشحي الحزب للانتخابات الجماعية المقبلة فقد أكد الراضي أن الحزب سيغطي 71 في المائة من الدوائر وأن العدد الإجمالي لمرشحي الحزب للانتخابات الجماعية في 12 يونيو/حزيران بلغ 13 ألفا وخمسة مرشحين، أي بنسبة تغطية تصل إلى 47 في المائة مؤقتا إلى حين التوصل بالنتائج النهائية.
وأوضح الراضي أن عدد الجماعات التي قدم فيها الحزب ترشيحاته تصل إلى 1076، أي بنسبة 71 في المائة من مجموع 1503 جماعة محلية.
وأضاف أن عدد مرشحات الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية للوائح الإضافية (النسائية) وصلت إلى 1573 من أصل 3344، أي بنسبة 47 في المائة من العدد الإجمالي.

كما أشار إلى أن نسبة وضع الترشيحات بالنسبة للجماعات المحلية التي تعتمد نظام المقاطعات قد وصلت إلى 100 في المائة في حين بلغت نسبة التغطية للمجالس التي يشملها الاقتراع الفردي 67 في المائة، أي 343 جماعة محلية من أصل 1411.
أما على مستوى الجهات، فأوضح الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية أن الحزب قدم ترشيحاته في كافة جهات المملكة، مشيرا إلى أن نسبة التغطية تتراوح ما بين 29 في المائة و100 في المائة.
وبالمقارنة مع ترشيحات 2003، أشار الراضي إلى أن حزبه سجل تقدما ملموسا، اذ تم الانتقال من 11 ألف و925 مرشحا للانتخابات الجماعية لسنة 2003 إلى 13 ألفا وخمسة في سنة 2009، في حين انتقلت النسبة على صعيد الجماعات التي يشملها نظام اللائحة من 93 في المائة سنة 2003 إلى ما يناهز 100 في المائة في 2009.