الابناء يعلمون ان الصفعة ليست هجوما متعمدا من الاباء!

نوع من الحوار!

هامبورج (المانيا) - يريد أغلب الاباء تجنب صفع أبنائهم على وجوههم لكن هذا التصرف حتما يحدث في مواقف يتعرض فيها الاباء لضغوط وغالبا ما ينتابهم شعور بالذنب بعد ذلك.
ويعتقد علماء النفس أن هناك سبلا أخرى لتربية الاطفال في إطار ما يسمونه بالحزم الحنون.
ويقول فولفجانج بيرجمان الباحث في علم نفس الاطفال بمدينة هانوفر بشمال ألمانيا إن الاباء نادرا ما يصفعون أبناءهم عن عمد وغالبا ما يتصرفون بهذا الشكل عند تعرضهم لضغوط شديدة تفقدهم السيطرة على تصرفاتهم.
ويطمئن بيرجمان الاباء موضحا أن الصفعة على الوجه "لا تشير بالضرورة إلى اضطراب العلاقة بين الاباء والابناء حيث أن الابن يعلم أنها ليست هجوما متعمدا من الاب."
ويقول الباحث إن من الخطأ أن يعتذر الاباء في مثل هذه الحالة مشيرا إلى أن "الاعتذار وسيلة للتفاهم بين الكبار. ولا يريد الاطفال أن يعاملوا معاملة الكبار لكنهم يحتاجون إلى الحب والرعاية."
ويتفق التربويون والباحثون في علم نفس الاطفال بصفة عامة على أن الحوار في بعض الحالات لا يفيد وعلى أن الابناء يتعين أن يلتزموا بالقواعد التي يضعها الاباء لكن بعض الاباء يخشون اعتبارهم متسلطين.
ويقول الخبير النفسي كيرستين بورجمان إن مواقف الصراع تنشأ في الصباح الباكر على سبيل المثال قبيل توجه الابناء إلى المدرسة أو دار الحضانة. ويضيف "على الاباء أن يوضحوا لابنائهم أن هناك مواعيد يجب أن تحترم دون أي نقاش."
وينصح يورجن ديترينج وهو باحث آخر في علم نفس الاطفال الاباء بأن يملكوا أنفسهم عند التعرض لضغوط وذلك بالرجوع خطوة إلى الوراء والعد من واحد إلى عشرة. ومن ناحية أخرى ينصح بيرجمان بالتنفس بعمق ومغادرة المكان إلى أن يهدأ الموقف. (دبا)