الائتلاف الدولي يدمر قاعدة عمليات للدولة الإسلامية قرب الرمادي

النجاح الجوي يجب أن يرفق بتقدم عراقي ميداني

بغداد - اعلن الائتلاف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم الدولة الاسلامية، شن غارات جوية الثلاثاء دمرت "قاعدة عمليات" ومخزنا لتنظيم الدولة الاسلامية على اطراف مدينة الرمادي العراقية، بحسب بيان صادر الاربعاء.

وجاء في البيان الصادر عن القيادة المشتركة للائتلاف ان طيران الائتلاف شن الثلاثاء "غارات جوية ضد قاعدة عمليات وموقع تجمع لتنظيم الدولة الاسلامية في منطقة الملعب قرب مدينة الرمادي".

وارفق البيان بشريط ملتقط من طائرة حربية، يظهر وقوع انفجارين على الاقل في ما يبدو ملعبا لكرة القدم. وبدا الانفجار الثاني ضخما، وتصاعدت على اثره سحابة دخان كبيرة.

واوضح الائتلاف ان الملعب "كان مركز قيادة وامداد رئيسيا للدولة الاسلامية في مدينة الرمادي، المكان كان يستخدم لتخزين كميات كبيرة من المتفجرات محلية الصنع والاسلحة والذخائر وكذلك مكونات تفخيخ السيارات"، وذلك بحسب الترجمة العربية لنص البيان.

واعتبر ان "تدمير هذا المركز سيضعف ويحد من قدرة داعش على شن العمليات وامداد" مقاتليه في الرمادي.

سيطر التنظيم على مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار في غرب العراق، منتصف ايار/مايو الماضي. وكان التنظيم يسيطر منذ مطلع العام 2014 على اجزاء من الرمادي، الا انه شن في ايار/مايو هجوما واسعا استخدم في خلاله السيارات المفخخة والعمليات الانتحارية بشكل مكثف، ما اتاح له السيطرة على كامل المدينة اثر انسحاب القوات الامنية العراقية.

ويسيطر التنظيم منذ هجوم كاسح شنه في حزيران/يونيو 2014، على مساحات واسعة من شمال العراق وغربه. ويشن الائتلاف الدولي غارات يومية منذ اكثر من عام، لدعم القوات العراقية على استعادة المناطق التي يسيطر عليها الجهاديون. كما ارسلت دول عدة من الائتلاف، مستشارين ومدربين عسكريين الى العراق، لتدريب عناصر قواته على القتال.