الإيرانيون يشيدون بـ 'نصر' رئيسهم في نيويورك

طهران
ايران لمعت بمنطقها

دافع المحافظون ووسائل الإعلام في ايران عن الرئيس محمود احمدي نجاد فنددوا بـ"الاهانات" التي تعرض لها خلال زيارته الصاخبة الى نيويورك معتبرين انه خرج منها "منتصرا".
ولم يصدر رد فعل على الخطاب الذي القاه احمدي نجاد في الجمعية العامة للامم المتحدة واعتبر فيه ان الملف النووي "اغلق"، بسبب الفارق في التوقيت حيث صادفت ساعة القاء الكلمة في نيويورك وسط الليل في طهران.
وكتبت صحيفة "كيهان" النافذة الاربعاء "صدمة في نيويورك، ايران لمعت بمنطقها".
وكتبت صحيفة "جامي جام" معلقة على مداخلة احمدي نجاد في جامعة كولومبيا حيث واجه حملة شجب واحتجاج من رئيس الجامعة والطلاب "احمدي نجاد، منتصر في عرين كولومبيا"، فيما اشادت صحيفة "ايران" الحكومية بـ"انتصار المنطق الايراني في نيويورك".
وفي المقابل، اعتمدت الصحف الاصلاحية لهجة اكثر اعتدالا واقل تحيزا للرئيس فاشارت صحيفة "اعتماد ملي" الى "منازلة كلامية بين احمدي نجاد والاميركيين" فيما سردت زميلتها "همبستغي" وقائع "خطابه موضع الجدل في جامعة كولومبيا".
واثارت زيارة الرئيس الايراني الى هذه الجامعة استنكار العديد من السياسيين ووسائل الاعلام في الولايات المتحدة، بعد التعليقات اللاذعة اساسا لزيارته الى نيويورك.
وكتبت صحيفة "دايلي نيوز" في صفحتها الاولى "الشر وصل"، فيما اجمعت الصحف الشعبية على وصفه بـ"الوحش" و"الشيطان" و"المنافق".
وشن رئيس الجامعة لي بولينغر على احمدي نجاد هجوما عنيفا نادرا ما يتعرض له رئيس دولة على مدى عشر دقائق قبل اعطائه الكلام، وصفه خلاله بانه "دكتاتور عنيف وحقير".
واثار كل ذلك ردود فعل مستنكرة في الاوساط المحافظة الايرانية فاحتج رؤساء ست جامعات ايرانية على "معاملة رئيس كولومبيا المنافية للادب والمنطق"، في رسالة موجهة اليه.
وطلب 25 نائبا من وزير الخارجية منوشهر متكي في رسالة اتخاذ اجراءات لتفادي وجود احمدي نجاد في مثل هذه الامكنة، بحسب ما ذكرت وكالة مهر الايرانية.
وعبرت اللجنة المركزية للطائفة اليهودية في طهران في بيان عن "ادانة اليهود الايرانيين لمثل هذه الفظاظة حيال ممثل الايرانيين الشرعي".
ودعت صحيفة "سياسة الروز" الى "استقالة رئيس جامعة كولومبيا".
ورأت صحيفة "اعتماد ملي" الاصلاحية انه كان يجدر باحمدي نجاد "مغادرة القاعة"، معتبرة ان "الاهانة له هي في الحقيقة اهانة للبلاد"، وشككت ولو بخجل بجدوى قيامه بمثل هذه الزيارة.
وكتبت الصحيفة انه "يجدر بالمؤسسات الايرانية المعنية ان تشرح بشكل دقيق حصيلة مثل هذه الزيارات وعلاقتها بمصالحنا الوطنية".
وسبق ان انتقد العديد من المسؤولين الاصلاحيين الايرانيين في الماضي خطاب احمدي نجاد الاستفزازي.
وسعى الرئيس الايراني في جامعة كولومبيا الى تبرير تشكيكه في حجم محرقة اليهود ابان الحرب العالمية الثانية، كما اكد للحضور ان الايرانيات هم النساء اللواتي ينعمن باكبر قدر من الحرية في العالم، وان ايران "لا تعرف ظاهرة" مثليي الجنس.
وبرر المستشار الاعلامي الخاص للرئاسة علي اكبر جوانفكر مداخلة احمدي نجاد في الجامعة مشجعا بحسب وكالة الانباء الطلابية على الاستمرار في "سياسة الرئيس الفاعلة والتوضيحية القائمة على التفاعل مع الرأي العام الاميركي".
وابدى جوانفكر ارتياحه بصورة خاصة لكون "وجود الرئيس لفت انتباه جميع الاميركيين" بالرغم من "تعبئة الصهاينة كل وسائلهم الدعائية لمنعه من القاء خطابه النافذ امام المجتمع الاميركي".