الإمارات غير متحمسة لفكرة عقد اجتماع طارئ لـ'أوبك'

'أوبك ليست منتجا مرنا'

أبوظبي ـ قال وزير النفط الإماراتي سهيل بن محمد المزروعي الاثنين إنه لا يرى داعيا أن تسارع منظمة أوبك لعقد اجتماع طارئ على الرغم من هبوط أسعار النفط.

وقال الوزير للصحفيين "أوبك ليست منتجا مرنا وليس من الإنصاف أن نقوم نحن بتصحيح السوق للآخرين." واضاف قوله "لا أرى داعيا أن نسارع لعقد اجتماع".

وقال المزروعي إنه متفائل أن أسعار النفط ستستقر عند مستوى عادل للمستهلكين والمنتجين.

وقال "إنها مسألة وقت. ولم يكن أحد يتوقع مثل هذا الهبوط الحاد للأسعار ولسوء الحظ ليس بمقدورنا تصحيح هذا الأمر".

وكان اجتماع أوبك في أواخر نوفمبر/تشرين الثاني قرر عدم خفض الإنتاج لدعم الأسعار وقال المزروعي إن المنظمة ستتمسك بهذه السياسة.

وأضاف قوله "إننا جميعا نتألم لأنه لا تعجبنا الأسعار التي نراها". وأضاف أن اوبك لا تستهدف سعرا معينا للنفط ولن تتدخل في السوق بدون مساندة من كبار المنتجين الآخرين.

وقال المزروعي "تصحيح السوق مسؤولية الجميع. ولا يمكننا خفض الإنتاج في حين يفرط البعض في إمداد السوق بالمعروض. ولا يمكننا خفض الإنتاج كلما انخفض السعر.

وتعرضت أسعار النفط الخام لضغوط جديدة الاثنين وهوى خام القياس العالمي نفط برنت لأدنى مستوياته في خمس سنوات قرب 60 دولارا للبرميل بعدما أكدت منظمة أوبك تصميمها على عدم خفض الإنتاج رغم تخمة المعروض العالمي.

وعاود برنت والنفط الأميركي هبوطهما بعد خسائر الأسبوع الماضي التي شهدت تراجع الأسعار العالمية أكثر من 10 في المائة. وارتفعت الأسعار في التعاملات الصباحية في نيويورك بعد انباء عن إغلاق مينائين نفطيين كبيرين في ليبيا بسبب اشتباكات بين فصائل مسلحة موالية للحكومتين المتنازعتين في البلاد

وصرح الامين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط عبدالله البدري الاحد ان عاملي العرض والطلب لا يبرران هذا الانهيار في اسعار النفط، مشيرا الى دور كبير محتمل "للمضاربة" في هذا الوضع.

وقال البدري للصحافيين على هامش مشاركته في "المنتدى الاستراتيجي العربي" في دبي "نريد ان نعرف ما هي الاسباب الرئيسية التي ادت الى هذا الانخفاض في اسعار النفط".

وجاء تراجع الاسعار نتيجة عدد من العوامل المتزامنة منها ثورة النفط الصخري او الشيست في الولايات المتحدة حيث تسجل فورة في الانتاج، وعودة عدد من الدول المنتجة الى الاسواق مثل ليبيا، ضعف الاستهلاك على خلفية نمو اقتصادي متباطئ في الصين ومنعدم في اوروبا، وغيرها.