الإمارات جاهزة لتكرار إنجازها في اسياد الدوحة

قوة الامارات في البولينغ والكاراتيه والفروسية والرماية

دبي - تسعى الامارات الى تكرار انجازها في اسياد الدوحة 2006 عندما تشارك في دورة الالعاب الاسيوية السادسة عشرة في مدينة غوانغجو الصينية من 12 الى 27 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي بوفد يتألف من 94 رياضيا سينافسون في 17 لعبة.

وكانت الامارات حققت في اسياد الدوحة الذي شاركت فيه بوفد هو الاكبر في تاريخها ضم 138 رياضيا واداريا انجازا غير مسبوق عندما نالت 10 ميداليات منها 3 ذهبيات في القدرة (سباق الفروسية للتحمل) وكمال الاجسام غير المدرجتين في الالعاب الحالية.

وتشارك الامارات كما في اسياد الدوحة 2006 في 17 لعبة هي كرة القدم والرماية والفروسية والدراجات والعاب القوى والالواح الشرعية وكرة الطاولة والمبارزة والملاكمة والسباحة والتايكواندو والجودو والمصارعة والشطرنج والبولينغ والكاراتيه والسنوكر.

وتعول الامارات في احراز الميداليات على العاب كرة القدم والبولينغ والكاراتيه والفروسية والشطرنج والرماية، في حين تسعى لاعداد رياضيي الالعاب الاخرى للمشاركة في اولمبياد لندن 2012.

وسيكون منتخب البولينغ الذي سبق له نيل 10 ميداليات (5 فضيات و5 برونزيات) منذ دورة هيروشيما اليابانية 1994، مرشحا فوق العادة للصعود الى منصة التتويج وخصوصا انه يضم في صفوفه شاكر علي ونايف عقاب ومحمود العطار المصنفين ضمن لاعبي النخبة الاسيوية على صعيد اللعبة.

وللمرة الاولى، تطمح الامارات الى احراز احدى ميداليات مسابقة كرة القدم لا سيما ان المنتخب الاولمبي يضم ثمانية لاعبين من المنتخب الاول هم علي خصيف وعبدالله موسى وحمدان الكمالي ومحمد الشحي وسعيد الكثيري واحمد خليل وذياب عوانة وعامر عبد الرحمن.

ويعد المنتخب الاولمبي بقيادة المدرب مهدي علي الذي سبق له قيادة منتخب الشباب الى لقب كأس اسيا 2008 والى ربع نهائي مونديال 2009، مستقبل الكرة الاماراتية لما يضمه من لاعبين موهوبين اثبتوا جدارتهم مؤخرا بالفوز بلقب كأس الخليج لمنتخبات دون 23 عاما في 7 اب/اغسطس الماضي في الدوحة.

وتعول الامارات ايضا على الكاراتيه بوجود الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم صاحبة فضية 65 كلغ في اسياد الدوحة والتي تشارك ايضا في منافسات التايكواندو، كما يبرز في الشطرنج الاستاذ الدولي سالم عبد الرحمن، وفي الرماية الشيخ سعيد بن مكتوم ال مكتوم صاحب فضية السكيت في النسخة الاخيرة.

وستكون الفروسية مرشحة ايضا لاحراز ميداليات بوجود فرسان اثبتوا جدارتهم في الاستحقاقات الاخيرة وفي مقدمتهم الشيخة لطيفة آل مكتوم التي شاركت في منافسات القفز ضمن دورة العاب الفروسية في كنتاكي الاميركية.

وشاركت الامارات للمرة الاولى في الاسياد عام 1978 في بانكوك بأربع العاب هي الكرة الطائرة والعاب القوى والدراجات و كرة الطاولة ولم تحرز اي ميدالية.

وفي نيودلهي 1982، كانت المشاركة الاماراتية الثانية بست العاب هي كرة اليد وكرة السلة والعاب القوى والدراجات والسباحة وكرة الطاولة، وفشلت ايضا في احراز اي ميدالية.

وفي مشاركتها الثالثة عام 1986 في سيول، عادت الامارات للمشاركة في 4 العاب هي كرة القدم والعاب القوى والسباحة وكرة الطاولة وجاءت النتائج سلبية كما في المرتين الاوليين.

ولم تشذ عن القاعدة في دورة عام 1990 في بكين حيث خرجت خالية الوفاض من الميداليات رغم مشاركتها في 6 العاب هي كرة اليد وكرة السلة والعاب القوى والسباحة والدراجات وكرة الطاولة.

وشكلت دورة هيروشيما اليابانية عام 1994 حدثا بالنسبة الى الامارات حيث تمكنت من الدخول الى جدول الميداليات للمرة الاولى بعد انتزاعها فضية وبرونزيتين في لعبة البولينغ وبرونزية في الكاراتيه، فيما احتل المنتخب الاماراتي لكرة القدم المركز الرابع.

وشاركت الامارات بعدد كبير من الالعاب في الدورة الثالثة عشرة في بانكوك 1998، حيث وصلت المشاركة الى 10 العاب هي البولينغ وكرة القدم وكرة اليد وكرة السلة والعاب القوى والسباحة والرماية والدراجات والسنوكر والكاراتيه، وحصدت ميدالية برونزية يتيمة في البولينغ.

اما في الدورة الرابعة عشرة في مدينة بوسان الكورية الجنوبية عام 2002، فقد شاركت الامارات في 10 العاب ايضا هي كرة القدم وكرة اليد وكرة السلة والعاب القوى والكاراتيه والرماية وبناء الاجسام والسنوكر وكرة المضرب، وخرجت منها بميداليتين فضيتين وواحدة برونزية.

وتعتبر المشاركة الثامنة في الدوحة 2006 الافضل للامارات حيث نالت 10 ميداليات (3 ذهبيات و4 فضيات و3 برونزيات) بعد ان احرزت ذهبيتي فرق القدرة والفردي (الشيخ راشد بن محمد بن راشد ال مكتوم) وبرونزية الفردي (سلطان بن سليم)، وذهبية وزن 65 كلغ في كمال الاجسام (محمد الزحمي)، وفضية في الكاراتيه في وزن 65 كلغ (الشيخة ميثاء بنت محمد)، وفضية السكيت في الرماية (الشيخ سعيد بن مكتوم ال مكتوم)، وفضيتين في فردي خماسي البولينغ (نايف عقاب) والزوجي وبرونزية الفردي (محمود العطار)، وبرونزية قفز الحواجز (الشيخة لطيفة ال مكتوم).