الإمارات تواجه التحديات الإقليمية الهائلة بـ'يقظة تامة'

دعاة سلام وعدل وندعم دولة القانون والشرعية في كلّ مكان

أبوظبي - أكد الرئيس الإماراتي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ان بلاده ماضية في مواجهة التحديات غير المسبوقة التي تشهدها المنطقة، مشددا على "أننا دعاة سلام وعدل، ندعم دولة القانون والشرعية في كلّ مكان".

وجاء تصريح الشيخ خليفة بن زايد في كلمة وجهها للقوات المسلحة الإماراتية عبر مجلة "درع الوطن" بمناسبة الذكرى الـ39 لتوحيدها (القوات المسلحة).

وأشار الرئيس الإماراتي والقائد الأعلى للقوات المسلحة إلى أن بلاده سعت دائما "نحو بناء قوة ذاتية مستدامة غير موجهة ضد أحد باستثناء كل من تسول له نفسه بتهديد" الإمارات.

وقال في هذا السياق إن "قرار توحيد قواتنا المسلحة قبل تسعة وثلاثين عاما قرارا استشرافيا وحكيما اتخذه القادة المؤسسون لدولتنا وفق رؤى إستراتيجية و نظرة ثاقبة تدرك ما سيحمله المستقبل من تحديات، وإن الأمن والاستقرار والسلام الذي نتمتع به اليوم ووحدة أرضنا وشعبنا وقواتنا المسلحة يعود فضله إلى بصيرتهم النافذة".

وعاهد الشيخ خليفة القادة المؤسسين لدولة الإمارات "على مواصلة الأخذ بنهجهم السليم في تعزيز قدرات قواتنا المسلحة بقطاعاتها كافة بتوفير كل المستلزمات الكفيلة بالمحافظة على مستواها والارتقاء بأداء قادتها وضباطها وجنودها والسعي نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي من العتاد والأسلحة والخبراء والمدربين، من خلال تشجيع قطاع الصناعات الدفاعية التي تجاوزت مرحلة التأسيس نحو الإنتاج(...)".

وتحدث الرئيس الإماراتي عن الوضع الإقليمي الراهن الذي يتسم بتعقيد وبغموض شديدين والذي يتطلب جهوزية تامة للقوات المسلحة استعدادا للتحرك وقت الحاجة.

وقال "إن الظروف الإقليمية والعالمية المعقدة تفرض تحديات غير مسبوقة وقد استطعنا بفضل الله وعونه مواجهة هذه التحديات فشاركنا في محاربة الإرهاب في أكثر من مكان كما كنا جزءا مهما من التحالف العربي لإعادة الشرعية في اليمن، وسنكون دائما حريصين على استقراره".

وتشارك الإمارات في تحالفين عسكريين يستهدفان التصدي لتنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا، والمتمردين الحوثيين التابعين لإيران في اليمن.

وأضاف الشيخ خليفة أن "هذه التحديات تحتم علينا مواصلة اليقظة التامة وتعزيز التلاحم بين القيادة والشعب والقوات المسلحة والأجهزة الأمنية كافة للتصدي لأي أخطار قد تهدد سلامنا الداخلي ومنجزاتنا الكبيرة ومسيرة تنميتنا الناجحة".

وأشار إلى أن الوصول إلى المستوى المأمول في الحفاظ على جميع مكتسبات الإمارات "لن يتم إلا بالوقوف صفا واحدا ونشر الوعي الوطني وتطوير قيم الولاء والانتماء (للوطن) لتتحول إلى سلوك يومي وتطوير مواردنا البشرية المدنية والعسكرية وأخذ الحيطة والحذر في التعامل مع القضايا التي قد تعكر صفو تماسكنا".

وشكر الشيخ خليفة الإماراتيين رجالا ونساء الذين أقبلوا بحماسة منقطعة النظير على أداء الخدمة الوطنية، مثنيا على تفانيهم في التدريب وحرصهم على اكتساب المهارات القتالية والدفاعية والعلوم العسكرية والتزامهم الوطني والأخلاقي بقيم العسكرية وشرفها ليكونوا على استعداد للذود عن بلادهم ومجتمعهم.

وأشاد الشيخ خليفة في هذا السياق ببطولة القوات المسلحة في ساحات المعركة مع إرهاب تنظيم الدولة الاسلامية ضد خطر التمدد الحوثي في اليمن مثمنا شجاعتهم في تنفيذ مهامهم الوطنية على أكمل وجه.