الإمارات تنشئ خامس شركة ألومنيوم في العالم

قصة نجاح في صناعة الألمنيوم

أبوظبي - تعتزم الإمارات العربية المتحدة دمج شركتي ألومنيوم حكوميتين لإقامة خامس أكبر شركة لصناعة الألومنيوم في العالم بقيمة تبلغ نحو 15 مليار دولار.

وفي هذا السياق، وقعت شركة المبادلة للتنمية "مبادلة" ومؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية الاثنين اتفاقية تهدف إلى توحيد أعمال شركتي الإمارات للألمنيوم "إيمال" وألمنيوم دبي "دوبال".

ومن المنتظر أن يساعد الاتفاق صناعة الألومنيوم الإماراتية على زيادة قدرتها على المنافسة في المنطقة.

وتعد الإمارات لهذه الخطوة منذ ثلاث سنوات. وقالت ألمنيوم دبي (دوبال) والإمارات للألمنيوم (إيمال) في بيان مشترك الاثنين إنهما ستتملكان الكيان الجديد "شركة الإمارات العالمية للألمنيوم".

ودوبال مملوكة لمؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية في حين أن إيمال مشروع مشترك للمؤسسة مع صندوق مبادلة التابع لحكومة أبوظبي.

وقال خلدون خليفة المبارك الرئيس التنفيذي لمبادلة ورئيس الكيان الجديد في بيان "تأسيس شركة الإمارات العالمية للألمنيوم يأتي باعتبارها خطوة مهمة نحو تحقيق رؤية القيادة الرشيدة في بناء اقتصاد متنوع ومستدام."

وكانت صحيفة محلية نقلت في 2011 عن الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس إدارة دوبال قوله إن مبادلة عرضت شراء حصة في دوبال دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل.

وقالت مصادر إعلامية إماراتية إن الاتفاقية تأتي تتويجا للشراكة الناجحة التي بدأت بين "مبادلة " و"دوبال" مع تأسيس شركة الإمارات للألمنيوم "إيمال" خلال عام 2006.

وستقوم الشركة الجديدة بالبناء على النجاحات التي حققتها كل من "دوبال" و"إيمال" وذلك من خلال تعزيز أعمال صهر الألمنيوم والتوسع فيها وتصفية الألومينا إضافة إلى استخراج البوكسايت خارج الإمارات.

كما ستقوم الشركة بشكل غير مباشر بجذب الشركات والجهات العاملة في مجال الصناعات والأعمال والخدمات المتعلقة بصهر وتصفية وتصنيع الألمنيوم لممارسة أنشطتها في الإمارات.

ووفقا للاتفاق، سيشغل خلدون خليفة المبارك الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة "مبادلة" والرئيس الحالي لمجلس إدارة شركة "إيمال" منصب رئيس مجلس إدارة الشركة الجديدة، بينما يتولى سعيد محمد أحمد الطاير نائب رئيس مجلس إدارة شركة "دوبال" الحالي منصب نائب رئيس مجلس إدارتها.

وقال خلدون خليفة المبارك إن "تأسيس شركة الإمارات العالمية للألمنيوم يأتي باعتبارها خطوة مهمة نحو تحقيق رؤية القيادة الرشيدة في بناء اقتصاد متنوع ومستدام".

وأشار إلى أن قصة النجاح في قطاع صناعة الألمنيوم في دولة الإمارات عززتها التكنولوجيا الوطنية التي ساهمت في هذه الصناعة واعتمدت عليها وتمت إدارتها بقيادة كوادر إماراتية سيشرفون على نمو وتوسعة أعمال الشركة الجديدة محليا وعالميا.

ونوه إلى أن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم ستعتمد على ما تم إنجازه من أسس ودعائم حققتها شركتا "إيمال" و"دوبال" لتصبح لاعبا عالميا رئيسيا في القطاع الصناعي ومحركا فعالا للتنمية الاقتصادية وبناء قدرات المواطن الإماراتي.

وقال محمد إبراهيم الشيباني الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية إن الشركة الجديدة ستعمل على تكثيف جهودها لتطوير الكوادر الإماراتية لتوفر ألفي فرصة عمل مباشرة بحلول عام 2020، ستضاف إلى ما يزيد عن ستة آلاف و200 وظيفة حالية، كما يتوقع إضافة ستة آلاف فرصة عمل غير مباشرة بحلول عام 2020 وتوظيف حوالي 33 ألف شخص في قطاع صناعة الألمنيوم في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وستبلغ الطاقة الانتاجية للشركة الجديدة 2.4 مليون طن سنويا بعد اكتمال المرحلة الثانية من توسعة إيمال في منتصف 2014 حسبما أوضح البيان.

وتباشر إيمال توسعات المرحلة الثانية والتي تبلغ قيمتها أربعة مليارات دولار وسترفع طاقتها الانتاجية إلى 1.3 مليون طن من 800 ألف طن حاليا.

وتدير دوبال أكبر منشأة لصهر الألومنيوم في العالم بنيت على مساحة 489 هكتارا في جبل علي وتستطيع إنتاج أكثر من مليون طن متري من منتجات الألومنيوم عالية الجودة سنويا.

ويتولى عبد الله بن كلبان رئيس مجلس إدارة دوبال ورئيسها التنفيذي منصب العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة الجديدة.

وتملك مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية أسهما في كبرى شركات دبي مثل طيران الامارات وبنك الإمارات دبي الوطني بينما تملك مبادلة تفويضا لتطوير اقتصاد أبوظبي وتبلغ أصولها 55 مليار دولار.

ومن المتوقع أن يبدأ نشاط "شركة الإمارات العالمية للألمنيوم" خلال النصف الأول من عام 2014.