الإمارات تفتح ذراعيها للبابا فرنسيس

بابا الفاتيكان قبيل وصوله أبوظبي: أزور هذا البلد كأخ لنكتب صفحة حوار معا ونمضي في مسار السلام سوية.


البابا يحضر 'لقاء الاخوة والانسانية'


ولي عهد أبوظبي وإمام الأزهر يستقبلان البابا في المطار

ابوظبي - وصل البابا فرنسيس مساء الاحد إلى أبوظبي، في مستهل زيارة تاريخية هي الاولى لحبر أعظم إلى شبه الجزيرة العربية، مهد الاسلام.
وحطت طائرة البابا في ابوظبي مساء، وكان في استقباله في المطار ولي عهد ابوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وإمام الأزهر الشيخ أحمد الطيب.
ومن المقرر أن يقيم البابا قداسا تاريخيا ينتظر أن يشارك فيه نحو 135 ألف شخص في ملعب كبير في ابوظبي.
وقبل قداس الثلاثاء يشارك البابا في حوار ديني الاثنين مع شيخ الأزهر أحمد الطيب ومسؤولين دينيين آخرين.
ويعيش نحو مليون كاثوليكي، جميعهم من الاجانب، في الإمارات حيث توجد ثماني كنائس كاثوليكية، العدد الأكبر مقارنة مع الدول الأخرى (أربع في كل من الكويت وسلطنة عمان واليمن، وواحدة في البحرين، وواحدة في قطر).
وكتب البابا في حسابه على موقع تويتر قبيل انطلاق طائرته "أزور هذا البلد كأخ، لنكتب صفحة حوار معا، ونمضي في مسار السلام سوية".
وتتوقّع السلطات الإماراتية مشاركة أكثر من 130 ألف شخص في قداس الثلاثاء في ملعب لكرة القدم، الأول من نوعه في شبه الجزيرة العربية، وسيكون بحسب وسائل إعلام محلية الأكبر في تاريخ الإمارات.
وتشهد الامارات منذ صباح الاحد تساقط أمطار على العديد من مناطقها وبينها أبوظبي، إلا أنه من المتوقع أن تتوقف الامطار قبل صباح الثلاثاء.

وفي الطائرة التي أقلته إلى الإمارات قال البابا لدى علمه بأنها كانت تمطر في ابوظبي "في هذه البلدان، يعتبر هذا بشائر خير".
ومنذ الساعات الاولى لصباح الاحد، اصطف مئات تحت المطر أمام كاتدرائية القديس يوسف في العاصمة الاماراتية، التي سيزورها أيضا البابا صباح الثلاثاء، أملا في الحصول على آخر التذاكر لحضور القداس.
ووقفت الاميركية الحامل كولينز كوشيه راين (39 عاما) المقيمة في الامارات بانتظار تذكرتها. وقالت لوكالة الصحافة الفرنسية "ان مجيء البابا يفتح المجال أمام محادثات حول التسامح يجب أن يسمعها كل العالم".
وأكد من جهته الايرلندي شين غالاغير ان الحماسة تغمره لحضور القداس.
وقال غالاغير "انا في غاية الحماسة. لقد جاء (البابا) إلى إيرلندا بالقرب من مقر اقامتي في آب/أغسطس الماضي، لكنني لم أتمكن من رؤيته لانني كنت مضطرا للمجي إلى هنا".
وتابع "إن مجيئه إلى هنا، حيث أعمل وأقيم، أمر رائع، خصوصا وانه بلد مسلم. سيكون اسبوعا عظيما".
وفي الشوارع الرئيسية في أبوظبي وتلك المؤدية إلى مجمع الكاتدرائية، علّقت أعلام الفاتيكان والإمارات بالإضافة الى أعلام اللقاء الديني الذي سيحضره البابا الاثنين، تحت مسمى "لقاء الاخوة والانسانية".
واحتلت زيارة البابا العناوين الرئيسية في الصفحات الاولى للصحف المحلية الاحد. وعنونت صحيفة "الخليج" بالخط العريض "أهلا وسهلا بابا الفاتيكان".
وكتب وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش في حسابه بتويتر "هي زيارة تحمل قيمة إنسانية عظيمة تضيف بها دولتنا صفحة جديدة في تاريخ التآخي والتسامح"، مضيفا ان الزيارة "تؤكد للعالم نهج دولتنا في التسامح والتعايش السلمي".
ووجّه المسؤول الاماراتي انتقادا إلى قطر لسماحها باقامة الشيخ يوسف القرضاوي، المقرّب من جماعة الاخوان المسلمين، على أراضيها، إنما من دون أن يسميه أو يسمي الدولة الجارة، معتبرا ان بلاده تستضيف "المحبة"، بينما ثمة من يستضيف "الارهاب".
وكتب "شتّان بين من يستضيف مفتي العنف والإرهاب ومن يصدر فتاوى تبرر استهداف المدنيين، ومن يستضيف بابا الفاتيكان وشيخ الأزهر في حوار المحبة والتواصل".
والعلاقات مقطوعة بين الامارات والسعودية والبحرين ومصر من جهة، وقطر من جهة ثانية، على خلفية تورط الدوحة بدعم تنظيمات متطرفة في المنطقة.
تقدّم الإمارات نفسها على أنّها مكان للتسامح بين الأديان المختلفة، وتسمح بممارسة الشعائر الدينية المسيحية في العديد من الكنائس، كما هو الحال في الدول الخليجية الأخرى، باستثناء السعودية التي تحظر ممارسة أي ديانة غير الإسلام.