الإمارات تعزز الرّبط الجّوي بين مدنها

باريس ـ من حبيب طرابلسي
شبكة طيران جيدة هي مفتاح تطوّر كل بلد

تم مُؤخّرا تأسيس شركتين للطيران الداخلي في دولة الإمارات العربية المتحدة بهدف تقريب المسافات بين العاصمة الفيدرالية أبو ظبي والإمارات الشّمالية التي تشهد نمواً سياحياً واقتصادياً متسارعاً وغدت وجهة سياحية جاذبة.

فاعتباراً من 19 سبتمبر، ستبدأ شركة "روتانا جيت" بتسيير رحلتين يومياً بين مطاري أبو ظبي الدولي والفُجيرة الدولي، كما ستبدأ الشركة بتشغيل رحلتين إلى مدينة العين يومياً اعتباراً من 20 سبتمبر، يتبعهما تشغيل رحلات إلى الشارقة ورأس الخيمة والرّويس، "بهدف زيادة التدفقات السياحية وتشجيع الأعمال والتجارة بين مختلف إمارات الدولة".

أعلن عن ذلك الشيخ أحمد بن سيف آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبو ظبي رئيس مجلس إدارة شركة "روتانا جيت"، وهي أول شركة طيران محلية تسيّر رحلات داخلية بين مطارات الدولة.

وأضاف الشيخ أحمد خلال مُؤتمر صحفي أن "الشركة تدرس تسيير رحلات جوية إلى دبي، على الرغم من قصر المسافة، باعتبار أن دبي أحد المراكز التجارية العالمية المهمة"، مُشيراً إلى عدم وجود توجه للتوسع خارجياً للشركة التي تمتلك حالياً طائرتين "سيرتفع عددها إلى أربع طائرات قبل نهاية العام الجاري، ثم إلى ثماني طائرات خلال العام المقبل".

ونقلت صحيفة "إيرو تلغراف" (aerotelegraph) الألمانية المُختصة بشؤون الطيران المدني عن الشيخ أحمد قوله أن "شبكة طيران جيدة هي مفتاح تطور كل بلد"، وأضافت "لذلك ستعمل شركته للطيران داخل الإمارات فقط، خاصة وأن الشبكة الداخلية داخل الإمارات لا تزال ضعيفة".

وأشارت الصحيفة إلى أن "مدير أعمال الشركة الجديدة يملك خبرة كبيرة خاصة وأنه ساهم في تأسيس ‏'‏طيران الإتحاد‏'‏ وقبل ذلك عمل لمدة أربع سنوات في ‏'‏طيران الخليج‏'‏ إضافة إلى أنه قبطان طائرة قاد طائرات مثل ايرباص أ340 وبوينغ 767ب وملك حاسّة سادسة جيدة، والدليل على ذلك قيامه في بداية سبتمبر بتوقيع اتفاقية توحيد رموز مع ‏'‏طيران الإتحاد‏'‏".

الفُجيرة - أهمية متنامية صناعيا وتجاريا وسياحيا

خلال المُؤتمر الصحفي، قال رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للمطارات، علي ماجد المنصوري، من جانبه، إن "الشركة تدرك أهمية تعزيز خدمات الربط الجوي لمطار العاصمة بالمطارات الرئيسة الأخرى، لتوفير شبكة نقل جوي فعالة للإمارة والإمارات عموماً".

أما الرئيس التنفيذي للعمليات في "شركة أبوظبي للمطارات"، أحمد الهدابي، فقد شدّد على التزام "روتانا جت" بالمعايير العالمية للأمن والسلامة".

وقال رئيس "دائرة الطيران المدني في الفجيرة"، محمد السلامي، أن "الموقع الاستراتيجي لمطار الفجيرة الدولي على الساحل الشرقي للدولة، والخطط التطويرية المتسارعة التي نطبقها في المطار، تُؤكّد الأهمية المتنامية للإمارة من المنظور الصناعي والتجاري والسياحي".

ويأتي الاعلان عن هذه الخُطّة بعد حوالي ثلاثة أِشهر من تشغيل "روتانا جت"، التي يقع مقرها في أبوظبي، أولى رحلاتها الداخلـية إلى جزيرتي "صير بني ياس" و"دلـما"، انطلاقا من مطار البطين الخاص.

"طيران رأس الخيمة" والسعي نحو أفضل الخيارات

وكانت "طيران رأس الخيمة" قد أعلنت الشهر الماضي عن تسيير رحلات داخلية إلى أبوظبي اعتباراً من 3 اكتوبر المُقبل لتقريب المسافة بين العاصمة والقاطنين في رأس الخيمة والإمارات الشمالية وذلك ضمن استراتيجية تهدف إلى توسيع خطوطها... إلا أن "روتانا جت" سبقتها في ذلك.

وتعتزم "طيران رأس الخيمة"، التي بدأت عملياتها في أكتوبر 2010، توسيع شبكة وجهاتها تدريجيا نحو إفريقيا والشرق الأوسط وآسيا. وحتى الآن تعرض الشركة رحلة بعيدة واحدة إلى بانكوك، بالإضافة إلى الوجهات الداخلية.

وقد وقّعت "طيران رأس الخيمة" هذا الأسبوع أول اتفاقية من نوعها للمشاركة في نظام التوزيع العالمي ((GDS مع شركة "ترافلبورت" المزوّدة للحلول التقنية لقطاع السفر العالمي. وسيتيح النظام للمستخدمين الوصول إلى جميع أسعار وتذاكر طيران شركة رأس الخيمة بأثر فوري.

"إيسترن إكسبريس" تنطلق من الفُجيرة

كما أن شركة "إيسترن إكسبرس" للطيران، التي تتخذ من مطار الفجيرة الدولي مقراً لها، أعلنت هي الأخرى الشهر الماضي أنها ستبدأ بتسيير رحلتين يومياً إلى أبو ظبي ورحلة إلى قطر، في الربع الأول من العام القادم، ممّا سيتيح للمسافرين القادمين من الفجيرة ربط رحلاتهم بدول الخليج والعالم عبر مطار العاصمة.

و"إيسترن إكسبرس" هي نتاج شراكة بين شركتي "حجر للطيران" و"أبوالهول للطيران"، وتمّ تمويلها من رجال أعمال مواطنين من دبي وأبوظبي.

وقال أليكس دي فوس، الرئيس التنفيذي لـ"إيسترن إكسبرس"، أنّ الشركة ستطلق خدماتها بطائرة واحدة بـ 29 إلى 37 مقعدا في البداية، مع احتمال التحالف مع شركة طيران أخرى من المنطقة بنهاية العام القادم.