الإمارات تطمح لمزيد من الذهب في الدورة العربية الـ11

دبي
الشيخة ميثاء ال مكتوم صاحبة ذهبية بالكاراتيه في الدورة السابقة

تتطلع الامارات الى حصد اكبر عدد من الميداليات من خلال مشاركتهما برقم قياسي من الرياضيين وفي عدد الالعاب في الدورة الرياضية العربية الحادية عشرة في مصر من 11 الى 25 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي.
وتشارك الامارات في هذه النسخة بوفد يضم 260 شخصا بينهم 144 رياضيا يتنافسون في 14 لعبة هي كرة القدم وكرة السلة والفروسية والشراع والبولينغ والملاكمة والكاراتيه والرماية والشطرنج والعاب القوى والسباحة والدراجات والجودو وكرة الطاولة.
وتعتبر المشاركة الاماراتية الحالية الاكبر في تاريخ الدورات العربية من اجل السعي الى المنافسة بقوة واحتلال مركز متقدم في الترتيب العام خصوصا ان التوقعات تشير الى امكانية احراز 40 ميدالية منها 15 ذهبية.
وكشف مدير اللجنة الاولمبية الاماراتية موسى عباس ان "هناك ميداليات مؤكدة في الفروسية (قدرة وحواجز) والشطرنج والبولينغ والشراع والدراجات والرماية والكاراتيه، وذلك بناء على نتائج هذه الالعاب في مشاركاتها الاخيرة".
وقال عباس "اللجنة الاولمبية خصصت ميزانية للاتحادات المشاركة من اجل الاستعداد المثالي للدورة خصوصا انه لا يمكن التراجع الى الوراء بعد الانجازات التي تحققت في اسياد الدوحة 2006 بالحصول على 10 ميداليات منها 3 ذهبيات".
من جانبه، اكد امين السر العام لاتحاد العاب القوى احمد الكمالي ان "ام الالعاب الاماراتية لن تكون ضيف شرف في الدورة حيث ان الارقام التي تحققت خلال الاستعدادات في معسكري فرنسا وتشيكيا تبشر بالخير".
وابدى الكمالي ثقته بحصول القوى الاماراتية على 3 ميداليات على الاقل "ولا ننسى ان عداءنا عمر جمعة احرز برونزية سباق 200 م في بطولة العالم العسكرية الاخيرة التي اقيمت في الهند، كما ان صابر بياحة احرز برونزية رمي القرص في الدورة العربية العاشرة في الجزائر".
وبدأت الامارات مشاركاتها في الدورات العربية في وقت متأخر على غرار معظم دول الخليج، اعتبارا من النسخة الخامسة التي اقيمت في سوريا عام 1976، وانتظرت حتى الدورة السابعة في سوريا ايضا عام 1992 لتحصد اول الميداليات عندما نالت 5 منها هي ذهبية و3 فضيات وبرونزية.
وتراجع حصاد الامارات في الدورة الثامنة في لبنان عام 1997 حيث احرزت فضية وبرونزية فقط قبل ان تصبح الدورة التاسعة في الاردن عام 1999 الافضل على الاطلاق بالنسبة الى الاماراتيين حيث حصدت 34 ميدالية هي 8 ذهبيات و9 فضيات و17 برونزية.
وتراجعت غلة الامارات في الدورة العاشرة في الجزائر عام 2004 بشكل لافت حيث اكتفت باحراز 19 ميدالية (4 ذهبيات و3 فضيات و12 برونزية).
وتحتل الامارات المركز الرابع عشر على اللائحة برصيد 60 ميدالية (13 ذهبية و16 فضية و31 برونزية)، اما افضل الرياضيين فهو رامي المسدس عادل الجميري الذي نال 7 ميداليات في الدورتين الثامنة والتاسعة (3 ذهبيات و4 فضيات).
رهان على الفردية يعول الاماراتيون في النسخة الحادية عشرة على الالعاب الفردية كالعادة لانها اثبتت دائما انها منتجة ويمكن الرهان عليها بعكس الالعاب الجماعية.
وتشارك الامارات بلعبتين جماعيتين هما كرة القدم وكرة السلة والامال فيهما ضئيلة بتحقيق اي نتائج خصوصا ان الاول يضم لاعبي الصف الثاني، بينما يشارك المنتخب الاول في دورة غانا الدولية التي تنطلق في 17 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي.
وكانت استعدادت منتخب السلة دون المطلوب وغاب ابرز لاعبيه عن المعسكر الخارجي في تركيا بسبب ارتباطاتهم الوظيفية والدراسية التي حالت ايضا دون مشاركته في بطولة الملك عبدالله الثاني في الاردن.
وحلت سلة الامارات في المركز الاخير خلال كاس اسيا التي اقيمت في اليابان في آب/اغسطس الماضي، وهي فقدت الكثير من قوتها بعد اعلان النجمين خليفة الشيبة وعبد اللطيف اعتزالهما اللعب الدولي اضافة الى رحيل المدرب البوسني زوران ليتسلم المدرب الوطني سالم عتيق المهمة وخبرته قليلة جدا في البطولات الكبرى.
وتتوجه الانظار الى القدرة والتحمل في رياضة الفروسية حيث ان منتخب الامارات الذي يقوده انجال الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس دولة الامارات حاكم دبي، يبدو ضامنا ميداليات الفردي والفرق جميعها نظرا الى التميز الاماراتي وضعف مستوى اللعبة في البلدان العربية الاخرى.
ولن تكون الامارات بعيدة عن الميداليات في منافسات قفز الحواجز وسيكون الرهان الاكبر على الشيخ شخبوط بن نهيان وعبدالله حميد ومفتاح الظاهري.
ويشارك منتخب الشطرنج بمعنويات عالية بعد فوز طالب موسى بذهبية المنطقة الاسيوية وسالم عبد الرحمن ببطولة اسيا للناشئين لعام 2007، وهما سيكونان من المرشحين مع جاسم عبد الرحمن ونورة صفر وفايقة صالح لنيل ميداليات كما درجت العادة في اخر نسختين.
ويأمل منتخب الرماية بتكرار انجاز الدورة التاسعة في الاردن عام 1999 عندما احرز 21 ميدالية منها 5 ذهبيات ، وهو يعتمد بشكل اساسي على تألق الشيخ سعيد بن مكتوم ال مكتوم الذي قاد الفريق لنيل 19 ميدالية منها 9 ذهبيات في بطولة الخليج العاشرة التي اختتمت في الكويت في 24 تشرين الثاني/اكتوبر الماضي.
ورغم غياب سيف بن فطيس والشيخ احمد بن حشر واقتصار المشاركة في التراب والدبل تراب والسكيت على الشيخ سعيد بن مكتوم، فان الاعتماد سيكون كبيرا على الرماية من بندقية ومسدس خصوصا عند منتخب السيدات الذي تقوده الرامية المخضرمة شمة المهيري وسبق لها الفوز بفضية في الدورة التاسعة وبرونزية في العاشرة.
وبامكان الامارات ضمان ميداليات مؤكدة ايضا في الكاراتيه والبولينغ والدراجات.
واصبح حضور الامارات قويا في مسابقة الكاراتيه للسيدات بفضل الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد ال مكتوم التي نالت ذهبية وزن 65 كلغ في الدورة العربية العاشرة وفضية اسياد الدوحة 2006.
وتعتبر الدراجات من الالعاب التي تعتمد عليها الامارات بعد ذهبيتي الدورة العاشرة والحضور القوي في البطولات العربية والخليجية ان كان على مستوى المنتخبات او الاندية، فيما ستكون ميثاء البلوشي وحيدة في منافسات السيدات، مع العلم بانها احرزت فضية فردي ضد الساعة 16 كلم في الدورة الماضية.
وتبدو الامارات ضامنة لميداليات في البولينغ حيث ستشارك بافضل لاعبيها بقيادة نايف عقاب حامل ذهبية البطولة الاسيوية للصالات المغطاة التي اختتمت مؤخرا في مكاو.