الإماراتيات يقتحمن عالم تقنية المعلومات

أبو ظبي - من عبد الناصر نهار
الاماراتيات بتن ينافسن الرجال في تخصص اشتهر برجوليته

تُعتبر دولة الإمارات أكثر البلدان العربية تقدماً في مجال تكنولوجيا المعلومات واستخداماً لشبكة الإنترنت.
وكانت الإمارات أول دولة في المنطقة تسمح بإنشاء مقاهي الإنترنت التي يمكن للرجال والنساء على حد سواء أن يستخدموها.
وقد أتاح توفر التعليم العالي للنساء الإماراتيات الخيارات التي يحتجن إليها ليتمكنّ من اختيار الوظيفة التي يردن، وبنسبة تعليم تتجاوز 90% تمكنت نساء الإمارات من القيام بدور مهم في المجتمع والأعمال.
وباتت الوظائف المتعلقة بتقنية المعلومات واحدة من التخصصات المفضلة للإماراتيات عند اختيار وظائفهن المستقبلية في ضوء التطورات الكبيرة التي تشهدها القطاعات التكنولوجية، ونظراً للمرونة العالية التي توفرها هذه الوظائف.
وقد بدأت العديد من النساء المؤهلات العمل في تقنية المعلومات في تعزيز تواجدهن في مختلف الدوائر الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص في الوقت الذي تتجاوز فيه أعداد الطالبات أعداد زملائهن الطلاب في الجامعات والكليات المتخصصة المنتشرة في الدولة.
وتشير الإحصائيات الرسمية إلى أن 72% من الطلبة المسجلين في مؤسسات التعليم العالي بالإمارات هم من النساء، كما يشكل العنصر النسائي في كليات التقنية العليا ثلاثة أضعاف عدد الطلاب.
كما ازداد بشكل ملحوظ عدد النساء اللواتي أصبحن مالكات لمؤسسات ناجحة أو صانعات قرار في مؤسسات كبرى.
وقالت الشيخة لبنى القاسمي رئيسة مجموعة "تجاري" المتخصصة في التجارة الألكترونية في تصريحات خاصة لميدل ايست اونلاين أن المرأة الإماراتية ينتظرها مستقبل واعد في مجال تقنية المعلومات نظرا لحرصها على دخول هذا القطاع في الآونة الأخيرة.