الإفراج عن المقرحي وعودة ليبيا إلى صف المجتمع الدولي

الجزائر ـ من كريستيان لوي
من يستفيد من المخزون الليبي الهائل من النفط؟

قالت محطتان تلفزيونيتان في بريطانيا الاربعاء ان لندن قررت الافراج عن عبد الباسط المقرحي الذي أدين في تفجير طائرة ركاب فوق بلدة لوكربي باسكتلندا عام 1988 لأسباب انسانية.

ولم يرد تأكيد للتقرير وقالت السلطات في اسكتلندا حيث يقضي المقرحي عقوبة السجن انه لم يتخذ قرار للسماح بعودته لوطنه.

والسؤال الآن هو ما الذي سيعنيه الإفراج عنه بالنسبة للعلاقات بين العالم الخارجي وليبيا التي تمتلك مخزوناً هائلاً من النفط لم يستغل بعد في الوقت الذي تحاول فيه الخروج من العزلة الدولية التي استمرت لعشرات السنين.

ويتوقع كثيرون في ليبيا أن تكون هناك صلة بين الافراج عن المقرحي ومستقبل استثمار الشركات البريطانية في ليبيا.
وشركة بي بي البريطانية للنفط هي بالفعل مستثمر كبير اذ خصصت مليار دولار للتنقيب عن النفط والغاز في ليبيا.

ولم يقر مسؤولون بريطانيون وليبيون بوجود صلة بين المقرحي وفرص الاستثمار في المستقبل.
ولكن في بلد مازال يعتمد فيه بشدة النجاح في قطاع الأعمال على الوصاية السياسية فان الافراج عن المقرحي يمكن أن يفتح الطريق أمام استثمارات جديدة.

كما أن شركات بريطانية للصناعات الحربية قد تستفيد.
وتزود بريطانيا طرابلس بالفعل بصواريخ وأنظمة للدفاع الجوي بموجب اتفاق عام 2007.

غير أن التغيير لن يكون فوريا في ظل المشكلات القائمة مع الاستثمارات في ليبيا بما في ذلك جهات تنظيمية لا يمكن التنبؤ بقراراتها وبيروقراطية شديدة وعدم استقرار المسائل المتعلقة بحقوق الملكية.

وتتباين آراء أقارب 270 شخصاً قتلوا في حادث لوكربي بشأن الافراج المنتظر عن المقرحي.

فالبعض خاصة في بريطانيا يعتقد أن المقرحي ليس المسؤول عن الحادث وانه لم يكن من المفترض أن يدان وأن العدالة ستأخذ مجراها اذا أفرج عن الرجل.
ولكن كثيرين من أقارب 189 أميركياً كانوا على متن الطائرة لا يرون مبرراً للافراج عن رجل تسبب في مقتل العشرات لينعم بعد ذلك باستقبال الابطال عندما يعود لوطنه.

وسيكون الافراج عن المقرحي الذي يعاني من حالة متقدمة جداً من سرطان البروستاتا انتصاراً شخصياً للزعيم الليبي معمر القذافي.
وسيكون التوقيت جيداً أيضاً لانه سيتزامن مع الاحتفالات في الشهر المقبل بالذكرى الاربعين لثورة الفاتح من سبتمبر التي تولى معها القذافي السلطة.

ورغم أن القذافي سلم المقرحي الى بريطانيا لمحاكمته لظنه أن هذا سيساعد في رفع العقوبات الدولية المفروضة على بلاده الا ان القذافي يصر على أن هذا الرجل بريء.
ومن المرجح أن يحاول تصوير الافراج عنه على أنه يثبت صحة موقفه.

وإذا عاد المقرحي لبلده خلال الاسبوعين القادمين فإن الزعيم الليبي ربما يستعرض ذلك بأن يضعه في صورة البطل العائد خلال احتفالات الثورة وفي قمة للاتحاد الافريقي من المقرر أن تستضيفها بلاده في نهاية الشهر الجاري.

وسيمثل الافراج عن المقرحي أحدث علامة في سلسلة من العلامات البارزة في رحلة ليبيا من الدولة المنبوذة الى الدولة التي أعيدت الى المجتمع الدولي.

ومن ضمن الخطوات التي اتخذت في هذه الرحلة قرار عام 2003 لنبذ أسلحة الدمار الشامل والافراج عن خمس ممرضات بلغاريات عام 2007 وطبيب فلسطيني أدينوا باصابة أطفال ليبيين بفيروس "اتش.اي.في" المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب "الايدز".

وستساعد عودة المقرحي الى وطنه في طي صفحة لوكربي الى الأبد في الوقت الملائم لتعزيز الوضع الجديد لليبيا.

وسيتولى علي عبد السلام التريكي الدبلوماسي الليبي المخضرم منصب رئيس الجمعية العامة للامم المتحدة في 15 سبتمبر/أيلول.
ويقول موقع الأمم المتحدة على الانترنت انه سيكون أول ليبي يتولى هذا المنصب منذ استحداثه عام 1946.