الأوربيون يرون في اسرائيل اكبر تهديد للسلام

تل ابيب نددت بنتائج الاستطلاع قبل نشرها

بروكسل - اعتبرت غالبية من المواطنين الاوروبيين ان اسرائيل تمثل اكبر تهديد "للسلام" في العالم قبل ايران وكوريا الشمالية والولايات المتحدة التي اتت جميعها في المرتبة الثانية، على ما اظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه الرسمية اليوم الاثنين.
وردا على سؤال حول الدول التي تمثل "تهديدا للسلام في العالم"، ذكر 59% من الذين شملهم الاستطلاع، اسرائيل بحسب هذا الاستطلاع الذي نددت به السلطات الاسرائيلية حتى قبل نشره نتائجه رسميا.
من جهة اخرى، وردا على السؤال نفسه، اعتبر 53% ان ايران وكوريا الشمالية والولايات المتحدة هي دول مهددة للسلام العالمي.
ورأى 52% من الاوروبيين ان العراق هو الدولة التي تمثل اكبر تهديد.
وقد اجري الاستطلاع حول الوضع في العراق وانعكاسه على السلام العالمي في تشرين الاول/اكتوبر وشمل عينة من 7515 مواطنا في الاتحاد الاوروبي.
وكان الاتحاد الاوروبي اعلن نتائج موقتة لهذا الاستطلاع الاسبوع الماضي لكنه لم يذكر هذه الارقام التي كشفت عنها الخميس صحيفة "الباييس" الاسبانية.
وردا على سؤال حول هذه التسريبات، نفى متحدث باسم المفوضية الاوروبية اي تلاعب بالنتيجة، موضحا ان هذه النتائج لم تنشر لانها لم تكن كاملة.
من جهتها قالت رئاسة الاتحاد الاوروبي التي تتولاها ايطاليا الاثنين انها "فوجئت" بنتائج استطلاع اوروبي للرأي اعتبر ان اسرائيل تشكل التهديد الاكبر للسلام العالمي، معربة عن "استيائها" ومؤكدة ان النتيجة "لا تعكس موقف الاتحاد الاوروبي".
وجاء في بيان رسمي صادر عن رئاسة الاتحاد ان "وزير الخارجية فرانكو فراتيني باسم رئاسة الاتحاد الاوروبي، يعبر عن المفاجأة والاستياء للمؤشر الخاطئ الذي يخرج من استطلاع الرأي المنفذ بناء على طلب من الاتحاد الاوروبي".
وقال فراتيني، بحسب ما افاد البيان، ان "نتيجة الاستطلاع الذي جاء ردا على سؤال ملتبس، لا تعكس موقف الاتحاد الاوروبي الذي عبرت عنه هيئات الاتحاد مرات عديدة".
واضاف وزير الخارجية الايطالي "ما يزيد من استياء الاتحاد، ادراكه (الاتحاد) ان الارهاب يضرب بقوة الشعب الاسرائيلي".
واشار الى ان الرئاسة الايطالية للاتحاد حصلت على موافقة كل الدول الاعضاء في الاتحاد لادراج حركة المقاومة الاسلامية (حماس) الفلسطينية على لائحة المنظمات الارهابية.