الأهلي المصري يودع قائده غالي بفوز على اياكس

صلاح محسن يسجل هدف فوز بطل الدوري المصري على استاد هزاع بن زايد في مدينة العين الاماراتية، في اخر مباراة يخوضها حسام غالي بعد مسيرة 18 عاما من النجاحات.

دبي - فاز الاهلي بطل الدوري المصري لكرة القدم على اياكس امستردام الهولندي 1-صفر الجمعة في مباراة ودية اقيمت على استاد هزاع بن زايد في مدينة العين الاماراتية بمناسبة اعتزال قائده حسام غالي.

وسجل صلاح محسن هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 83 بعد سبع دقائق من نزوله بديلا لغالي الذي خاض اخر مباراة له بقميص النادي الاهلي وطوى 18 عاما من مسيرة حافلة بالنجاح والازمات بدأت مع فريق الناشئين قبل ان يلعب للفريق الاول منذ عام 2000.

وقال غالي (36 عاما) في كلمة توجه بها الى الجماهير قبل بداية المباراة والدموع تنهمر من عينيه، "اشكركم على الحضور لتكريمي اليوم، اشكر النادي الاهلي باداراته وجهازه الفني ولاعبيه على مساندتهم لي طوال مسيرتي معه، واشكر عائلتي، زوجتي واولادي الذين ابتعدت عنهم كثيرا وتحملوا كثيرا، ولكن وقفوا معي دائما".

غالي متأثرا في وداع الارضية المعشبةوبدأ لاعب الوسط المميز مشواره الكروي مع فريق منطقة بيلا في محافظة كفر الشيخ، قبل ان ينتقل الى ناشئي الاهلي وصعد الى الفريق الاول عام 2000، وخاض تجربته الاحترافية الاولى مع فيينورد الهولندي في 2003 وبقي في صفوفه حتى 2006 انتقل بعدها الى توتنهام الانكليزي، وبقي في صفوفه حتى 2009 تخللها موسم اعارة الى دربي كاونتي.

واستمر غالي في مسيرته الاحترافية خارج مصر حيث لعب للنصر السعودي في 2010 قبل ان يقرر العودة الى الاهلي وبقي في صفوفه حتى 2013، ثم لعب لموسم واحد مع لييرس البلجيكي (2013-2014)، والنصر السعودي مجددا(2017-2018) قرر بعدها اعتزال كرة القدم نهائيا.

واشتهر غالي بعصبيته الزائدة التي اثرت كثيرا على مسيرته، حيث اسهمت في عدم تكملة مشواره مع توتنهام عندما رمى في عام 2007 قميصه في وجه مدرب الفريق اللندني وقتها الهولندي مارتن يول، كما ادت مشاكله مع الارجنتيني هكتور كوبر مدرب منتخب مصر الحالي الى ابتعاده عن صفوف "الفراعنة".