الأمير نايف ينفي مشاركة الأميركيين في تحقيقات الرياض

الأمير نايف رفض التدخل الأميركي في سير التحقيقات

الرياض - نفى وزير الداخلية السعودي الامير نايف بن عبد العزيز في حديث صحافي نشر السبت مشاركة محققين اجانب في التحقيق في التفجيرات التي شهدتها الرياض الاثنين الماضي.
وقال في حديث لصحيفة "الرياض" السعودية "وافقنا على الاطلاع على الحدث فقط اما التحقيق فلن تكون هناك مشاركة في التحقيقات منهم".
وحول وصول 60 عنصرا من مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي (اف بي اي) الخميس الى الرياض للمشاركة في التحقيقات قال الامير نايف "ليسوا محققين ولن يحققوا في اي شيء. بما ان الاماكن المفجرة فيها تتبع الشركات الاميركية فانه قد جاء مسؤولون ليعاينوا الحدث فقط".
وحول وصول بريطانيين واستراليين للغرض نفسه قال "الذين جاؤوا اميركيون فقط ولم يأتنا غيرهم".
وكان متحدث باسم السفارة الاميركية في الرياض اعلن وصول فريق من مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي (اف بي اي) الخميس للمشاركة في التحقيقات الجارية بشأن تفجيرات.
وقال جون بورغيس الجمعة ان "الفريق وصل الليلة الماضية وهو يضم نحو ستين عنصرا. وسيقوم بالتحقيق في التفجيرات بالتنسيق مع السلطات السعودية". واضاف ان مدة مهمة الفريق في المملكة "غير محددة".
كما وصل فريق من الشرطة البريطانية الى الرياض الخميس في اطار التحقيق في هذه التفجيرات. وقال السكرتير الاول للسفارة بريطانية نيكولاس ابوت "وصل فريق من شرطة لندن الى الرياض".
وذكرت استراليا التي اعلنت مقتل احد رعاياها في الاعتداءات، انها تفكر في ارسال مسؤولين امنيين الى الرياض.
وقال الامير نايف في حديثه اليوم "الذي اعلن لا يعنينا ولكننا وافقنا على الاطلاع على الحدث فقط اما التحقيق فلن تكون هناك مشاركة في التحقيقات منهم".
وتفيد حصيلة رسمية سعودية ان اعتداءات الرياض الاثنين الماضي اوقعت 34 قتيلا بينهم سبعة اميركيين وسبعة سعوديين اضافة الى آخرين من جنسيات مختلفة وتسعة من منفذي الاعتداءات الذين قال وزير الخارجية السعودي انهم كانوا 15. كما اوقعت هذه العمليات 194 جريحا.
وقال مصدر سعودي في تصريح صحافي نشر اليوم ان "من شاركوا في تنفيذ الهجمات الارهابية في الرياض عددهم 15 شخصا تسعة منهم عثر عليهم جثثا متفحمة وستة بدأت السلطات الامنية في تعقبهم ولديها اسماء وعناوين كثيرة ستقودها اليهم".
ونسبت الرياض وواشنطن هذه التفجيرات الى تنظيم القاعدة بزعامة اسامة بن لادن.