الأمير نايف يتهم القاعدة بقتل مواطن كويتي في الرياض

الامير نايف قال انه ستتم احالة المتهمين للقضاء الشرعي

الرياض - قال وزير الداخلية السعودي الامير نايف بن عبد العزيز ان بعض السعوديين الثمانية الذين تم اعتقالهم في حادث اطلاق نار في كانون الثاني/يناير في مجمع الروشن في الرياض الذي قتل فيه كويتي واصيب فيه عدد من رجال الامن، متهمون بالانتماء الى تنظيم القاعدة، وذلك في تصريح نشرته السبت صحيفة "الشرق الاوسط".
واوضح الوزير "ان التهم الموجهة الى بعض المحتجزين (هي) الانتماء الى تنظيم القاعدة" مضيفا انه يجب "الانتظار حتى اكتمال التحقيقات للتثبت من التهم الموجهة اليهم".
وكان مصدر مسؤول في الداخلية السعودية اعلن الجمعة اعتقال ثمانية اشخاص سعوديين مطلوبين في حادث اطلاق نار في مجمع الروشن في 24 كانون الثاني/يناير الماضي والذي قتل فيه مواطن كويتي واصيب فيه ثلاثة سعوديين بينهم اثنان من رجال الامن.
واضاف المسؤول في بيان ان "التحقيقات الامنية المبدئية واعترافاتهم اكدت تأثرهم بافكار منحرفة وسلوك فكري غير سوي" دون توضيح ما اذا كانوا من انصار القاعدة، مشيرا الى انه "ستتم احالتهم الى المحكمة الشرعية (الاسلامية) ليقول القضاء كلمته بحقهم".
وجرى تبادل اطلاق النار عندما تحول عدد من المحققين السعوديين الى مجمع شقق مفروشة في حي المصيف في الرياض للتثبت من هوية اربعة مشتبه "باتجارهم في المخدرات" بحسب وزارة الداخلية.
وكان المتحدث باسم الحركة الاسلامية للاصلاح (معارضة تتخذ من لندن مقرا) سعد الفقيه اكد الثلاثاء لوكالة فرانس برس ان اعمال العنف التي تستهدف رجال الامن خاصة تضاعفت في الاشهر الاخيرة واصبحت تشكل رد فعل مسلح من انصار القاعدة.