الأمير طلال يريد دولة سعودية ديمقراطية في أقرب وقت

دعوة الى اطلاق سراح الاصلاحيين من سجون السعودية

جدة (السعودية) - من أسماء الشريف
قال الامير طلال بن عبد العزيز وهو اخ غير شقيق للعاهل السعودي ان المحتجزين المطالبين باصلاحات سياسية في المملكة العربية السعودية يجب ان يحاكموا او يطلق سراحهم كما طالب الحكومة بتسريع الاصلاحات السياسية والاقتصادية.
وحاول العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز جعل المملكة المحافظة أكثر انفتاحا منذ ان زادت الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/ايلول عام 2001 من الانتقادات الموجهة للبلاد التي تحكمها اسرة مالكة بالتشاور مع رجال الدين.
وكان 15 من بين 19 مهاجما من أعضاء القاعدة في هجمات سبتمبر سعوديين.
وقاد الامير طلال وهو ابن العاهل الراحل عبد العزيز ال سعود مؤسس المملكة محاولة اصلاح في الستينات من القرن الماضي لتحويل البلاد الى دولة ديمقراطية لكن المحاولة لم تؤت بثمارها. وفي السنوات القليلة الماضية أعرب عن تأييده للاصلاحات التي طبقها الملك عبد الله.
وقال الامير طلال على هامش مناسبة للترويج لمنظمة اغاثة يرأسها "أنا اعتقد ان هناك انجازات. نعم هناك بعض الانجازات التي أعتبر انها بطيئة ولابد من الاسراع فيها.. لابد من ذلك ولكن تحقيق هذه البرامج بدأ منذ تولي الملك عبد الله وليس فقط منذ توليه الملك لكن منذ ان كان وليا للعهد".
وأضاف "هو يقوم بجهده.. بجهود جيدة تختص بتحقيق هذه البرامج الاجتماعية من الناحية الطبية والتعليم والخدمات. هناك اشياء تحققت لكن المطلوب المزيد من هذه المشاريع حتى تكتمل الصورة".
وشهد الملك عبد الله انضمام السعودية الى منظمة التجارة العالمية عام 2005 وأطلق مشروعات تنمية طموحة منها أربع "مدن اقتصادية" لتوفير فرص العمل والتعليم العصري في بيئة اجتماعية أقل تشددا.
ويقول دبلوماسيون انه واجهة معارضة من المؤسسة الدينية القوية التي تخشى ان تؤدي الاصلاحات الى تقليص هيمنتها على المجتمع من خلال المساجد والمحاكم الشرعية والنظام التعليمي والمطوعين التابعين لهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر.
ويرى الدبلوماسيون أيضا ان أمراء الاسرة الحاكمة الذين يسيطرون على غالبية الوزارات الهامة منقسمون الى جناح ليبرالي يؤيد الملك وجناح محافظ يخشى اغضاب رجال الدين.
وقال الامير طلال وهو والد رجل الاعمال الثري الامير وليد بن طلال ان اسلوب الملك "الهادئ" أكسبه تأييد عدد أكبر من أفراد الاسرة المالكة.
وقال "بالنسبة للمشاريع السياسية اعتقد ان هناك بعض مبادرات قام بها الملك عبد الله شخصيا. والبعض منها حقق الهدف ومنها الذي عورض من البداية والذين عارضوه في البداية أصبحوا يؤيدونه الان" في اشارة فيما يبدو الى أعضاء آخرين في الاسرة المالكة.
واحتجزت وزارة الداخلية السعودية آلاف منذ عام 2003 يشتبه ان لهم صلة بمتشددي القاعدة لكن السلطات تعتقل ايضا عشرات الاصلاحيين المؤيدين للديمقراطية ثم تطلق سراحهم وتعود لاعتقالهم مرة اخرى في عملية متكررة.
وفي مايو/ايار اعتقل استاذ العلوم السياسية متروك الفالح من مكتبه في جامعة الملك سعود بالرياض ومازال تسعة نشطين اصلاحيين في الحبس الانفرادي منذ اعتقالهم عام 2007 للاشتباه في "تمويلهم الارهاب".
وحين سئل الامير طلال عن المحتجزين السياسيين السعوديين قال "الحقيقة المرجو من الدول العربية عموما الا ترى بريئا في السجن بل يجب ان يحاكموا ومحاكمة عادلة ومستقلة واذا ادين من قبل المحكمة يطبق عليه الجزاء.
"أما ان يقبض عليه ويسجن دون محاكمة اعتقد ان هذا لا يجوز لا من ناحية الشريعة ولا من ناحية القوانين".
ولا توجد في السعودية وهي حليف رئيسي للولايات المتحدة وأكبر مصدر للنفط في العالم أحزاب سياسية او برلمان منتخب كما تحظر الاحتجاجات في الشوارع.
وأعرب الامير طلال عن أمله في ان تؤدي الاصلاحات الى تشكيل أحزاب. وقال "فكرة الحزب السياسي التي تحدثت عنها العام الماضي لا تزال قائمة لكن التطبيق والتنفيذ لم يتم حتى الان...لكن متى ينفذ ويطبق هذا موقوف على ظروف المنطقة والمنطقة التي حولنا."
وتقول عادة دول عربية تفتقر الى انظمة سياسية ديمقراطية ان التوترات الاقليمية لا تساعد على الاصلاح.
ويتوقع دبلوماسيون ومحللون سعوديون ان يستفيد الاسلاميون السعوديون اذا سمح الملك بانتخاب مجلس الشورى.