الأمير طلال يخاطب الحكومات لحماية لغة الطفل العربي

اللغة العربية قضية الأمة العربية جميعا

القاهرة ـ في إطار الإعداد لإستراتيجية حماية وتنمية لغة الطفل العربي التي بادر المجلس العربي للطفولة والتنمية بوضعها بالتعاون والشراكة مع عدد من المنظمات الإقليمية والدولية المعنية، قام الأمير طلال بن عبد العزيز رئيس المجلس بمخاطبة كل من وزراء الإعلام والثقافة والتربية والتعليم ورؤساء المجالس التشريعية والسفراء العرب، ودعوتهم إلى إبداء ما قد يكون لديهم من مقترحات أو ملاحظات أو تعديلات أو إضافات على الإطار العام للإستراتيجية للوصول إلى شكلها النهائي، والعمل على تنفيذها بعد ذلك.
وأكد الأمير طلال أنه إدراكا للأخطار التي تهدد لغتنا العربية في هذه الأيام التي تشهد ضعف أو فناء العديد من لغات العالم، فقد بادر إلى طرح هذه القضية الهامة في الأمة العربية باقتراح خطة لإنقاذ اللغة العربية التي توحد بين البلاد العربية، عن طريق تنميتها وتجديد شبابها وإحياء تراثها العريق ومساعدة الطفل العربي رجل الغد على حبها والاعتزاز بها واستخدامها في كل شئون حياته.
وكان المجلس العربي للطفولة والتنمية قد نظم مؤتمرا بعنوان "لغة الطفل العربي في عصر العولمة" في فبراير/شباط الماضي بمقر جامعة الدول العربية، وخلص إلى ضرورة إعداد إستراتيجية لحماية وتنمية لغة الطفل العربي.
وأنجز المجلس مشروع الإستراتيجية المقترحة على المستوى القومي التي تهدف إلى حفظ المقومات الأساسية للغة الطفل العربي وحمايتها من المتغيرات التي تهددها، وتمكينه من امتلاك مجموعة من المهارات اللغوية التي تؤهله لاستخدام فنون اللغة بكفاءة، وتوسيع الثقافة اللغوية والأدبية للطفل العربي وتعميقها وتعدد المصادر التي تثرى من خلالها لغة الطفل العربي.
وشارك في إعداد مشروع هذه الإستراتيجية أكثر من 29 خبيرا عربيا من 17 دولة عربية.