الأميركيون يضعون سيناريوهات كارثية لانتشار انفلونزا الطيور

مرض قاتل

واشنطن - أفادت صحيفة نيويورك تايمز السبت انه تبين من خطة اعدتها الحكومة الاميركية لتفادي تفشي وباء انفلونزا الطيور في الولايات المتحدة ان البلاد غير مستعدة تماما لهذا الاحتمال الذي قد يسفر عن مقتل مليوني شخص وحالة فوضى عارمة.
واكدت الصحيفة ان صيغة غير نهائية لهذه الخطة التي سيتم نشرها رسميا في نهاية تشرين الاول/اكتوبر تشير الى ان المرض بدا يتفشى بين البشر في آسيا حيث تواجه مناطق برمتها انفلونزا الطيور وان الولايات المتحدة قد تصاب "بعد بضعة اشهر او اسابيع".
ويتوقع ان ينتج عن ذلك فوضى عارمة تصبح خلالها المستشفيات مكتظة بالمصابين واندلاع اضطرابات في المستشفيات التي تقوم بعمليات التلقيح وشح الطاقة والاغذية، كما جاء في الخطة التي تكهنت بهذه الكارثة في 381 صفحة.
والاجراءات التي تنص عليها الوثيقة في مثل هذا الوضع تتمثل في فرض الحجر الصحي وفرض قيود على التنقلات لكنها على الارجح لن تؤدي الا الى "تاخير تفشي المرض بشهر او شهرين الى الولايات المتحدة" كما اضافت نيويورك تايمز.
وفي اسوأ الحالات التي توقعتها الخطة التي اعدها مسؤولون في مجال الصحة قد يموت 1.9 مليون اميركي ويدخل المستشفيات 8.5 مليون وتبلغ الخسائر التي يتسبب فيها هذا النوع من الوباء نحو 450 مليار دولار لتكون اكبر كارثة في تاريخ الولايات المتحدة.
ودعت الخطة الى توفير الظروف لانتاج وطني يبلغ 600 مليون جرعة من اللقاح في غضون ستة اشهر وهو ما يعادل ستة أضعاف القدرات الانتاجية الحالية.