الأميركيون خائفون وغالبيتهم تشعر بالغضب

لا تخف. عمك سام سيجعلها اكثر سوءا

واشنطن - أظهرت نتائج استطلاع للرأي أن ثلاثة أرباع الأميركيين يعتقدون أن الأمور تسير بشكل سيء في الولايات المتحدة الأميركية وأن غالبية كبيرة من بينهم تشعر بالغضب والخوف.
وأظهرت نتائج استطلاع للرأي أجرته شبكة سي أن أن الإخبارية ومؤسسة أبحاث الرأي العام نشرت الثلاثاء، أن ثلثي المشاركين في الاستطلاع قالوا إنهم خائفون من نتيجة مسار الأمور في الولايات المتحدة، في حين أن ثلاثة أرباع الأميركيين (75%) قالوا إن الظروف السائدة حالياً في أميركا "تسبب لهم الضغط".
وذكرت الشبكة الإخبارية أن كيتينغ هولاند مدير الاستطلاعات في الشبكة قال "من المخيف كيف أن الأميركيين يعترفون بالخوف".
وأضاف هولاند "يميل الأميركيون عادة إلى التقليل من حجم الخوف الذي يتملكهم في مواجهة الأوقات الصعبة. وأن يقول 60% من الأميركيين أنهم خائفون، فهذا يظهر مدى سوء الأمور في الواقع".
وقال إنه قبل العام الحالي، لم يشاهد منظمو الاستطلاعات مثل هذه النسبة من عدم الرضا إلا ثلاث مرات من قبل – خلال فضيحة ووترغيت في مطلع السبعينات من القرن الماضي، وخلال أزمة الرهائن في السفارة الأميركية في إيران في العام 1979، وخلال مرحلة الركود الاقتصادي في العام 1992.
وقالت الشبكة الإخبارية إن الاستطلاع أجري بين الجمعة والأحد الماضيين، وشمل 1058 راشداً ويحمل هامشاً من الخطأ نسبته 3 نقاط مئوية.