الأمن الفرنسي يعتقل مستشار الجبالي بتهمة غسيل أموال


النهضة الاسلامية واتهام بغسيل أموال

تونس - قالت صحيفة "تانيت برس" الإلكترونية التونسية، إن السلطات الأمنية الفرنسية إعتقلت بلقاسم الفرشيشي مستشار رئيس الحكومة التونسية المؤقت حمادي الجبالي، بتهمة "غسيل أموال"، في حين أكّدت حركة النهضة الإسلامية نبأ الإعتقال غير أنها نفت التهمة.

وأشارت "تانيت برس" نقلاً عن مصادر لم تذكرها بالاسم، إلى أن شرطة الحدود الفرنسية إعتقلت بلقاسم الفرشيشي، مستشار رئيس الحكومة التونسية، في مطار أورلي الدولي "بتهمة تبييض أموال وحمل حقائب (تهريب أموال)".

وأضافت أن بلقاسم الفرشيشي "المقرّب جداً من الشيخ راشد الغنوشي كان يقوم بنقل تمويلات للنهضة من طرف أشخاص في المملكة العربية السعودية خاصة في أوقات العمرة، وقطر و الإمارات العربية المتحدة".

وتابعت أن "الكثير من ناشطي النهضة كانوا قد اشتكوا بلقاسم الفرشيشي بسبب نشاطه المشبوه، إلى الشيخ راشد، إلا أن ذلك لم يقدم أي نتيجة، ما جعلهم يتقدمون بشكوى للقضاء الفرنسي الذي اعتقل الفرشيشي رفقة شخصين من حركة النهضة هما نور الدين العويني و عماد الغامزي".

وعيّن رئيس الحكومة التونسية المؤقتة حمادي الجبالي أمين عام حركة النهضة الإسلامية، بلقاسم الفرشيشي مستشاراً له برتبة وامتيازات كاتب دولة (مساعد وزير)، خلال شهر فبراير/شباط الماضي.

واعترفت حركة النهضة الإسلامية التونسية التي تقود الإئتلاف الحاكم في تونس، باعتقال بلقاسم الفرشيشي في العاصمة الفرنسية، ولكنها نفت التهم الموجهة إليه.

وأوضحت في بيان صادر عن مكتبها الإعلامي نشرته في موقعها الرسمي على شبكة الأنترنت، أنّ "الأخ بلقاسم الفرشيشي قضّى أكثر من 20 سنة كلاجئ سياسي في باريس، وقد صدرت في شأنه بطاقة جلب من الشرطة الدولية (الأنتربول) بإيعاز من نظام العهد السابق ولم يقع إلغاؤها"، قائلة إن "لا صحّة لما تروّجه هذه الصفحات المشبوهة حول أسباب الإيقاف".

ووصفت الأنباء التي تناولت إعتقال بلقاسم الفرشيشي في باريس بأنها "مغالطات

مشوّهة لصورة أحد مناضليها".