الأمم المتحدة: نحتاج لـ'ممرات إنسانية' لنقل المساعدة إلى ليبيا

جنيف - من ستيفاني نيبهاي
'تقارير غير مؤكدة عن وجود 80 ألف نازح داخل ليبيا'

قالت الامم المتحدة الاربعاء انها تريد التفاوض على "ممرات انسانية" للسماح بنقل مزيد من المساعدات الى ليبيا حيث تسبب القتال في شرق البلاد في تشريد عشرات الالاف وعطل امدادات المواد الغذائية بشكل خطير.

وقال راشد خليكوف منسق الامم المتحدة للشؤون الانسانية الخاص بليبيا في مؤتمر صحفي ان السلطات الليبية أشارت الى انه لا توجد حاجة كبيرة لمساعدات انسانية لكن المحادثات استمرت بشأن أفضل السبل لدعم الاشخاص الذين أضيروا بسبب الصراع.

وقال خليكوف الذي كان في زيارة للبيبا في الفترة من 12 حتى 16 مارس اذار "توجد أدوات مختلفة بشأن كيفية مساعدة شعب في منتصف صراع، ممرات انسانية أو أيام من الهدوء".

وأضاف "كل هذا مطروح على الطاولة ونحن مستعدون للتفاوض على هذه الاشياء مع اطراف الصراع التي يتعين عليها جميعا الالتزام بمباديء القانون الانساني الدولي".

وقال مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للامم المتحدة في تقرير نشر يوم الاربعاء انه يوجد قدر كبير من الغموض بشأن الموقف الانساني الحالي في ليبيا حيث بدأت الضربات الجوية الغربية في مطلع الاسبوع.

وقال "وضع المدنيين في اجدابيا ومصراتة ومناطق اخرى حيث يتواصل القتال يظل مبعث قلق شديد".

وقتل ما لا يقل عن 45 شخصا بينهم مدنيون واطفال في معارك في مدينة مصراتة التي تسيطر عليها المعارضة في الغرب يومي الاثنين والثلاثاء واصيب 189 اخرون.

ونقل المكتب عن المعارضين قولهم ان الوضع في مصراتة حرج اذ لا توجد مياه او وقود أو كهرباء.

وقال خليكوف ان الامم المتحدة تلقت تقارير غير مؤكدة بأن القوات الحكومية الليبية تستخدم دروعا بشرية في بلدة مصراتة. وأكد ان هذا الامر سيكون خرقا "غير مقبول" للقانون الدولي.

وجاء في تقرير اصدره المكتب ووكالات معونة اخرى تابعة للامم المتحدة ان سكان البلدات التي تتعرض لهجمات ربما يحتاجون امدادات مع تعطل الخدمات وخطوط امداد المواد الغذائية.

وتابع "الاحتياجات الطبية في ليبيا تزداد نتيجة القتال الاخير وتتفاقم بسبب نقص الفرق الطبية".

وأضاف "ثمة تقارير غير مؤكدة عن وجود 80 ألف نازح اخر داخل ليبيا".

وفر اكثر من 335600 شخص من ليبيا معظمهم الى تونس ومصر منذ بداية الازمة.

وقال خليكوف ان الامم المتحدة سحبت موظفيها الدوليين من ليبيا في اواخر فبراير شباط بسبب تزايد انعدام الامن لكن وكالتي الاغذية واللاجئين التابعتين لها قدمتا مساعدات محدودة في الشرق.

وقال "الوضع الانساني لا يقتصر فقط على المتطلبات اللازمة في حالة طواريء -- المساعدات الغذائية وامدادات المياه والامدادات الطبية أو المأوى -- وانما أيضا يتعلق بحماية المواطنين الذين يجدون أنفسهم في وسط اطلاق النيران".

وأسكتت الطائرات الحربية الغربية مدفعية ودبابات معمر القذافي التي تحاصر مصراتة اليوم الاربعاء.

وقال الزعيم الليبي ان الذين يهاجمون ليبيا "سيضعهم التاريخ في مزبلته" في الوقت الذي تصدت فيه قواته للمعارضين رغم الضربات الجوية المستمرة منذ اربع ليال.