الألحان العربية تمتزج بالفلمنكو وتكسر حصار سبسطية

سبسطية (الضفة الغربية) - من علي صوافطة
سبسطية بلدة عريقة متمسكة بتاريخها

قدمت من مدينة عكا التاريخية التي تلاطم امواج البحر سورها القديم لتغني في سبسطية في ساحة رومانية تقف فيها مجموعة من الاعمدة التاريخية شاهدة على عظمة وتاريخ هذه البلدة التي يعود تاريخها إلى ثلاثة آلاف عام.
فرقة "زمن" العكاوية التي مضى على تأسيسها ثلاث سنوات وتجمع بين الموسيقي العربية والإسبانية (الفلامنكو) في الاغاني التي تعيد توزيعها من الفلكلور العربي والفلسطيني اضافة إلى أغانيها الخاصة بها اختتمت مهرجان "سبسطية للسياحة والتراث الثقافي" الاثنين.
وقال سهيل فودة احد مؤسسي الفرقة ومطربها قبل ان يعتلي المنصة لتقديم مجموعة من الاغاني على وقع الموسيقى التي تجمع الالحان العربية والفلمنكو الإسبانية "فرقة زمن تتميز بانها تدمج بين الموسيقى العربية والفلامنكو الاسبانية القريبتين جدا من بعضهما ونعمل على اعادة توزيع عدد من الاغاني الفلكلورية العربية باسلوبنا الخاص اضافة إلى اغانينا الخاصة بنا".
واضاف "قدمنا من عكا حيث التاريخ والحضارة لنغني هنا في هذا المكان الذي قيل لنا ان عمره ثلاثة آلاف عام. فنحن هنا نجسد رسالتنا الهادفة إلى احياء التراث والفلكلور الفلسطيني والعربي وتقديمه للاجيال باسلوب جديد".
وقال درغام الفارس مدير دائرة الاثار في نابلس التي تبعد عنها سبسطية 15 كليومترا إلى الشمال "سبسطية اصلها كلمة يونانية هي سبسطي ومعناها الموقرة او المبجلة اطلقه عليها هيرودس بعد ان اهداه اياها الامبرطور أوكتافيوس الملقب بأغسطس".
واضاف "تقدمت وزارة السياحة والآثار الفلسطينية لتسجيل سبسطية على اللائحة التمهيدية لقائمة التراث العالمي في اطار سعيها لتسجيل هذه المنطقة على اللائحة النهائية للتراث العالمي بما يمكن من الحفاظ عليها والحصول على دعم دولي لاعادة ترميم العديد من المواقع الاثرية فيها ومنها المدرج الروماني ومعبد وقصر وقاعة محكمة ومقبرة ملكية وساحات واعمدة تاريخية."
وغنت فرقة "زمن" من التراث الجزائري "يا رايح وين مسافر" ومن التراث العراقي "فوق النخل فوق" اضافة إلى اغاني للفرقة ومنها "بطلتي الي" وأغاني من التراث الفلسطيني "هدي يا بحر هدي" و"اناديكم واشد على اياديكم".
وقال فودة "ان اغنية بطلتي الي سيتم تسجيلها ضمن البوم عالمي تعده شركة أميركية الشهر القادم يشارك فيه نخبة من نجوم الفن منهم سعاد ماسي والشاب خالد وغيرهم وهذا دليل على نجاحنا".
وتقول بعض كلمات اغنية "بطلتي الي" على وقع الحان موسيقية تجمع بين العربية والإسبانية "بطلتي الي حلوة يا مدللي بطلت الحروف تحل المسالة بطلنا سوا بطل الهوى يجي على سوا انخلقت مشكلة بطل الكلام يقدر يمحي الآلام والي فات هواه تأخر مرحلة...".
وقال يزيد سعدي ملحن بعض اغاني الفرقة وعازف الغيتار فيها "رغم اننا انطلقا قبل منذ ثلاث سنوات فقط الا اننا استطعنا تحقيق حضور لافت على المستوى المحلي والعربي من خلال مشاركتنا في العديد من المهرجانات المحلية اضافة إلى مهرجان موازيين في المغرب العام الماضي ونستعد للمشاركة في مهرجان في تونس خلال الفترة القادمة".
واضاف "تجمع بين اعضاء الفرقة الصداقة. ولكل منا عمله حيث لا نستطيع الاعتماد على الفرقة لتوفير دخل لنا لا سيما واننا لا نتلقى دعما من اي جهة."
وقال سعدي ان الفرقة تستعد حاليا لانتاج اول البوم لها سيكون عنوانه "سفر" وسيضم مجموعة من اغاني الفرقة الخاصة اضافة إلى اغان فلكلورية فلسطينية وعربية باسلوب الفرقة.
وساهم مهرجان سبسطية الذي أعيد تنظيمه بعد عشر سنوات من التوقف في كسر سكون البلدة التي يامل سكانها ان تعاد الحركة السياحية اليها والتي توقفت منذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية عام 2000 حيث اقيم حاجز عسكري اسرائيلي اغلق الطريق الرئيسي المؤدي إلى القرية واعيد الاسبوع الماضي فتحه جزئيا من الساعة السادسة صباحا حتى السادسة مساء يوميا.
وقال علي العازم رئيس بلدية سبسطية "ان الاف المواطنين من سبسطية والقرى والمدن المجاورة شاركوا في هذا المهرجان الذي نرى فيه كسرا للحصار واحياء وتذكيرا لهذه البلدة التاريخية".
وقال ابراهيم الحافي رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان الذي اقيم الى جانب عروض فنية أخرى كان ابرزها لمنتدى الفنانات المقدسيات اللواتي حولن بعض اشعار الراحل الكبير محمود درويش إلى لوحات فنية ومعارض لاشغال يدوية وصناعات تقليدية "سعينا إلى تشجيع السياحة الداخلية للمهرجان لذلك كان الحضور اليه مجانيا وهو محاولة لترسيخ الشراكة بين القطاعين العام والخاص في احياء التراث والمحافظة على المواقع الاثرية والتاريخية الفلسطينية وخطوة نحو اعادة تأهيل وتطوير بلدة سبسطية."
وستبدأ وزارة السياحة والاثار التي نظمت هذا المهرجان بالتعاون مع عدد من المؤسسات المحلية والاجنبية الاعداد للمهرجان القادم وقال مروان طوباسي وكيل الوزارة في كلمة له في حفل الختام "سنبدأ من الثلاثاء الاعداد للمهرجان القادم الذي نأمل ان يكون اطول وان تكون المشاركة فيه اوسع".