الأسد يلتقي وزير الخارجية الالماني في دمشق

شتاينماير يلتقي كبار المسؤوليين السوريين

دمشق - اجرى الرئيس السوري بشار الاسد الاثنين في دمشق محادثات مع وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير تناولت "الوضع الاقليمي"، بحسب ما افاد مصدر دبلوماسي.
ووصل شتاينماير في وقت سابق الاثنين الى العاصمة السورية في اطار جولة اقليمية والتقى وزير الخارجية السوري وليد المعلم ونائب الرئيس فاروق الشرع.
ويعقد الوزير الالماني مؤتمرا صحافيا بعد الظهر قبل مغادرته.
وتأتي زيارته في وقت يشهد فيها لبنان ازمة سياسية خطيرة مع استمرار الاعتصام المفتوح الذي تنظمه المعارضة بقيادة حزب الله المدعوم من دمشق وطهران، مطالبة برحيل حكومة فؤاد السنيورة.
وقبل وصوله الى دمشق، جال شتاينماير على الاردن والاراضي الفلسطينية واسرائيل ولبنان.
وكان الغى في اب/اغسطس الفائت زيارة للعاصمة السورية في اللحظة الاخيرة بعدما القى الرئيس السوري خطابا هاجم فيها اسرائيل.
واوضح المتحدث باسم شتاينماير مارتن ياغر الخميس في برلين ان هذه الجولة تهدف الى التحضير لترؤس المانيا الاتحاد الاوروبي ومجموعة الدول الثماني العام المقبل.
وفي هذا السياق، ستؤدي المانيا دورا مباشرا في اللجنة الرباعية الدولية للشرق الاوسط التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والامم المتحدة والاتحاد الاوروبي والمكلفة اقتراح حلول للنزاع بين اسرائيل والفلسطينيين.
وقال ياغر ان بقاء لبنان "بلدا سيدا ومستقلا" يشكل "جزءا لا يتجزأ من سياستنا في الشرق الاوسط".