الأسد: من أجل موسكو وليس خوفا من واشنطن

الأسد في موقف متقلب

اكد الرئيس السوري بشار الاسد في مقابلة مع تلفزيون روسي الخميس ان سوريا ستضع اسلحتها الكيميائية تحت اشراف دولي، الا انه اكد ان هذه الخطوة جاءت تلبية لطلب موسكو وليس بسبب التهديدات الاميركية بشن ضربة عسكرية ضد بلاده.

وقال الاسد في مقابلة مع مراسل تلفزيون "روسيا 24" الحكومي في سوريا ان بلاده "ستضع اسلحتها الكيميائية تحت الاشراف الدولي تلبية لطلب روسيا".

واكد الاسد ان "تهديدات الولايات المتحدة لم تؤثر على القرار بوضع الاسلحة الكيميائية تحت المراقبة".

واضاف الرئيس السوري في المقابلة ان بلاده تعتزم ارسال الوثائق اللازمة للامم المتحدة للتوقيع على اتفاق بشان اسلحتها الكيميائية.

وتاتي تصريحات الاسد فيما يستعد وزير الخارجية الاميركي جون كيري يرافقه وفد كبير ونظيره الروسي سيرغي لافروف لعقد اجتماع في جنيف في وقت لاحق من الخميس لاجراء محادثات حول الاقتراح بان تفتح سوريا ابوابها امام المفتشين والتخلص من اسلحتها الكيميائية.

وترغب واشنطن في التاكد من ما اذا كان الاسد جادا في وضع اسلحته الكيميائية تحت الاشراف الدولي وسط اتهامات لنظامه باستخدام غاز السارين في هجمات على ريف دمشق في 21 اب/اغسطس.

وقبل المحادثات صرح مسؤول اميركي بارز ان واشنطن دعت النظام السوري الى الكشف في اسرع وقت ممكن عن حجم وخصائص ترسانته الكيميائية.

وقال المسؤول ان الهدف من المحادثات مع روسيا "التاكد من وجود طريق يتيح المضي إلى الأمام هنا، وان الروس يعنون ما يقولونه.. والاهم معرفة ما اذا كان الاسد يعني ما يقول".

واكد "انه امر قابل للتنفيذ لكنه صعب".

واعرب لافروف عن تفاؤله قبل المحادثات مع كيري، ودعا الى ضرورة عدم تفويت "فرصة للسلام" في سوريا.

وقال لافروف خلال زيارة الى كازاخستان "توجد فرصة للسلام في سوريا ويجب عدم تفويتها"، وفق تصريحات نقلتها وكالات الانباء الروسية.

وقال في كلمة نقلتها وكالات الانباء الروسية انه مستعد "لضمان التزام سوريا بمعاهدة حظر الاسلحة الكيميائية".

وحذرت الولايات المتحدة وحليفتها فرنسا التي تؤيد توجيه ضربة للنظام السوري من انهما لن تسمحا لخطة تسليم الاسلحة الكيميائية السورية بان تتحول الى اسلوب مماطلة في الحرب الشرسة في سوريا، وقالتا ان التهديد بشن ضربة عسكرية لا زال قائما.

وفي اول مرة تكشف فيها تفاصيل الخطة الروسية، ذكرت صحيفة كومرسانت الروسية الخميس ان موسكو قدمت الى واشطن خطة من اربع نقاط لوضع الاسلحة السورية تحت رقابة دولية.

وقالت الصحيفة انه تم تسليم الخطة الثلاثاء الى الجانب الاميركي، رغم ان روسيا لم تعلن تسليم الخطة الى الاميركيين سوى الاربعاء.

وتنص الخطة في المرحلة الاولى على انضمام دمشق الى منظمة حظر الاسلحة الكيميائية، وفق ما نقلت كومرسانت عن مصدر دبلوماسي روسي. ثم تكشف سوريا عن مواقع تخزين وصنع الاسلحة الكيميائية، على ان تسمح في المرحلة الثالثة لمفتشي منظمة حظر الاسلحة الكيميائية بالدخول الى تلك المواقع.

وتقضي المرحلة الاخيرة من الخطة بتحديد كيفية تدمير الاسلحة، وذلك بالتعاون مع المفتشين بحسب الصحيفة.

الا ان الجيش السوري الحر (معارضة مسلحة) اعلن الخميس رفضه الاقتراح الروسي، مطالبا بـ"محاسبة مرتكبي الجريمة".

وقال الجيش الحر في بيان في شريط فيديو بث على موقع يوتيوب "تعلن رئاسة الاركان رفضها القاطع للمبادرة الروسية لوضع السلاح الكيميائي تحت الوصاية الدولية".

واضاف ان رئاسة اركان الجيش السوري الحر المعارض "تطلب من المجتمع الدولي عدم الاكتفاء بسحب السلاح الكيميائي... وتعدي ذلك الى محاسبة مرتكب الجريمة ومحاكمته".

ويتوقع ان تستغرق المحادثات بين كيري ولافروف يومين الى ثلاثة ايام، وتركز على انعاش الجهود لعقد مؤتمر سلام يهدف الى انهاء الحرب في سوريا.

ومن المقرر ان يلتقي الوزيران بمبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية الاخضر الابراهيمي لمناقشة الجهود التي تدعمها الامم المتحدة لعقد مفاوضات بين النظام السوري والمعارضة.