الأزمة العالمية تؤثر حتى على مصروفات الأطفال

مصروف لا يكفي

باريس - أظهر تقرير نشر الجمعة أن الأطفال الفرنسيين يشعرون بوطأة الأزمة المالية مع انخفاض عدد الآباء الذين يعطونهم مصروفا للجيب في 2009 مقارنة مع السنوات السابقة.
وقالت نتائج مسح نشره بنك كريدي أجريكول الفرنسي إن 40 في المئة فقط من الآباء يعطون أطفالهم الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أعوام و15 عاما مصروف جيب في 2009 مقارنة مع 45 في المئة في العام الماضي.
وقال البنك إن انخفاض المصروفات التي تستخدم لشراء الحلوى والأقراص المدمجة وألعاب الفيديو نتج عن انخفاض في القوة الشرائية للأسر.
وأبلغ فرانسيس ميير الذي نسق المسح "هذا بوضوح أثر الأزمة. تنظر الأسر في ميزانياتها وترى ما يمكنها خفضه.
"اضطروا أيضا لخفض الانفاق فيما يتعلق بالعطلات والترفيه والأنشطة الثقافية".
وكان أطفال الأسر منخفضة الدخل الأشد تضررا بشكل خاص حيث انخفضت نسبة الأسر التي تمنح أطفالها مصروفا للجيب بينهم إلى 41 في المئة في 2009 من 51 في المئة في 2008.
وأجرت المسح مؤسسة سي.إس.إيه لاستطلاعات الرأي وشمل 501 من آباء وأمهات أطفال تتراوح أعمارهم بين ستة أعوام و15 عاما.