الأرسنال يذل الأنتر على أرضه

الارسنال انتفض امام الانتر

نيقوسيا - حقق ارسنال الانكليزي انجازا رائعا عندما سجل ابرز نتيجة في تاريخه على الصعيد الاوروبي عندما سحق منافسه انترميلان الايطالي 5-1 في عقر دار الاخير ضمن الجولة الخامسة قبل الاخيرة من مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم التي شهدت بلوغ موناكو الفرنسي الدور الثاني اثر تعادله مع ايندهوفن الهولندي 1-1.
وارتفع عدد الفرق المتأهلة الى الدور الثاني الى ثلاثة بعد ان بلغه ريال مدريد الاسباني ويوفنتوس الايطالي.
على ملعب "سان سيرو، لقن ارسنال مضيفه انترميلان درسا في فنون اللعبة عندما اكتسحه 5-1 منها ثلاثة اهداف في الدقائق الخمس الاخيرة في مباراة كان نجمها من دون منازع مهاجمه الفرنسي تييري هنري.
وسجل هنري نقاطا هاما في السباق نحو نيل جائزة افضل لاعب في البطولات الاوروبية التي تمنحها مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية المتخصصة في كرة القدم، بالاضافة الى جائزة افضل لاعب في العالم التي سيمنحها الاتحاد الدولي في 15 كانون الاول/ديسمبر المقبل.
وثأر ارسنال بالتالي بافضل طريقة ممكنة لخسارته ذهابا على ارضه صفر-3 في افتتاح الدور الاول واستعاد المبادرة لان فوزه على لوكوموتيف موسكو على ملعب "هايبري" في الجولة الاخيرة سيضمن له مركزه في الدور الثاني.
وضغط انترميلان في مطلع المباراة وحصل على ثلاث ركلات حرة لم يحسن استغلال ايا منها عن طريق فييري مرتين، والمدافع العملاق ماتيرازي.
وبدا ارسنال يدخل اجواء المباراة تدريجيا وضغط على منافسه عبر الجناحين بواسطة السويدي فريدي ليونغبرغ والفرنسي روبير بيرس.
وافتتح الفريق اللندني التسجيل عندما مرر بيريس كرة متقنة باتجاه هنري ومنه الى اشلي كول داخل المنطقة فاعادها الاخير باتجاه هنري الذي سدد من مشارف المنطقة كرة في الزاوية اليسرى البعيدة لمرمى الحارس فرانشيسكو تولدو (25).
ولم يطل الرد الايطالي اذ مرر الفرنسي الجنسية التونسي الاصل صبري لموشي كرة امامية باتجاه كريستيان فيري الذي سددها بيسراه فارتطمت بقدم المدافع الصلب سول كامبل وسقطت من فوق الحارس الالماني ينز ليمان لتصطدم بالعارضة وتتهادى داخل الشباك (32). وتصدى ليمان ببراعة لركلة حرة مباشرة انبرى لها ماتيرازي (34).
ونجح ارسنال في التقدم مجددا بعد مجهود فردي رائع لهنري الذي تخطى مدافعين ومرر كرة باتجاه ليوغبرغ فلم يجد صعوبة في هز الشباك الايطالية بيسراه من مسافة قريبة (48). ورد كانافارو بتسديدة رأسية بين يدي ليمان (49).
واضاع هنري فرصة لا تهدر عندما انفرد بتولدو اثر تمريرة بينية رائعة من النيجيري نوانكوو كانو لكنه لم يحسن استغلال الفرصة (51).
وتصدى تولدو لكرة رائعة لهنري بعد مجهود فردي للاول الذي كاد يسقط انترميلان بالضربة القاضية (73).
وانهار انترميلان تماما في الدقائق الخمس الاخيرة فاستغل ارسنال الموقف ليجهز على منافسه فسجل ثلاثة اهداف رائعة.
وحسم هنري النتيجة عندما تلاعب بماتاريزي كما يشاء داخل المنطقة وسددها كرة زاحفة استقرت في الزاوية البعيدة لمرمى تولدو (85)، قبل ان يضيف ايدو الرابع من مسافة قريبة بعد ان تابع كرة في المرمى الخالي اثر فشل تولدو في السيطرة على الكرة (87)، قبل ان يختتم الفرنسي روبير بيريس مهرجان الاهداف بتسجيله الهدف الخامس من مسافة قريبة ايضا قبل نهاية المباراة بدقيقة واحدة.
وفي المجموعة ذاتها، حقق لوكوموتيف موسكو الروسي فوزا ثمينا على جاره دينامو كييف الاوكراني 3-2.
وبعد ان تبادل الفريقان الهجمات في الدقائق العشرين الاولى من دون خطورة حقيقية، نجح لوكوموتيف في افتتاح التسجيل عندما مرر دمتري خولكوف الكرة باتجاه بوزنيكين على مشارف المنطقة فتوغل بها داخل المنطقة بين مدافعين قبل ان يسددها داخل شباك الحارس الاوكراني الكسندر شوفكوفسكي.
ولم ينعم الفريق المضيف بالهدف لان دينامو رد عليه بعد 9 دقائق عبر بلكيفيتش بتسديدة قوية من 11 مترا.
واحتسب الحكم ركلة جزاء لمصلحة لوكومتيف في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول اثر اعاقة بوزنيكين داخل المنطقة من قبل يوري دمترولين فانبرى لها اينيافيتش بنجاح.
ودانت السيطرة لدينامو في مطلع الشوط الثاني ونجح في اقتناص التعادل عبر شاتسيخ بحركة فنية رائعة خدعت الحارس الروسي (65)، لكن الكلمة الاخيرة للمهاجم الكوستاريكي وينستون باركس قبل نهاية المباراة بدقيقة واحدة عندما استغل خروجا خاطئا من الحارس ليدع الكرة داخل شباكه وسط فرحة هستيرية في المدرجات.
وفي غلاسكو وعلى ملعب "باركهيد" فشل سلتيك في ترجمة سيطرته الميدانية على مجريات اللعب فسقط في فخ التعادل السلبي مع بايرن ميونيخ الالماني.
وكان سلتيك الافضل طوال الدقائق التسعين بفضل استحواذ لاعبيه على الكرة وحسن انتشارهم داخل الملعب لكنهم وعلى الرغم من محاولاتهم المتكررة فشلوا في هز الشباك.
وكان ابرز فرصة في الشوط الاول من ركلة حرة مباشرة انبرى لها مهاجم سلتيك السويدي هنريك لارسون وارتمى عليها الحارس الالماني اوليفر كان وابعدها الى ركنية لم تثمر (21). ثم تصدى حارس سلتيك السويدي ماغنوس هيدمان لكرة سددها ميكايل بالاك باطراف اصابعه فوق المرمى (35).
وابعد لاعب الوسط الانكليزي اوين هارغريفز كرة رأسية للويلزي جون هارتسون قبل ان تجتاز خط المرمى منقذا فريقه من هدف اكيد (40).
وقام هارتسون بمجهود فردي رائع وتخطى مدافعين داخل المنطقة قبل ان يتدخل ثالث وينقذ الموقف في اللحظة الاخيرة (68).
وفي بروكسل، حقق اندرلخت فوزا ثمينا على جاره ليون الفرنسي بهدف للاعبه الفنلندي هانو تيهينن في الدقيقة 69 من كرة رأسية اثر تمريرة من مورنار.
وحاول ليون ادراك التعادل وضغط على مرمى اندرلخت لكن من دون جدوى لان دفاع الاخير صد جميع المنافذ المؤدية الى المرمى.
ولفظت المجموعة الثالثة اسم احد الفريقين المتأهلين عنها وهو موناكو بفضل تعادله مع ضيفه ايندهوفن بهدف للمهاجم الاسباني الدولي فرناندو موريانتيس في الدقيقة 34، ورد عليه ايندهوفن باخر لهدافه يان فينغور اوف هيسيلنيك (84).
وشهدت المباراة خشونة زائدة فاضطر الحكم الى طرد ثلاثة لاعبين اثنان من موناكو هما زيكوس وجيولي في الدقيقتين 83 و88، ولاعب من ايندهوفن هو ثيو لوسيوس (49).
وخطا ديبورتيفو خطوة كبيرة نحو اللحاق بموناكو عندما تغلب على ايك اثينا اليوناني بثلاثة اهداف نظيفة حملت تواقيع هكتور (21) وخوان فاليرون (51) والبرتو لوكيه (71).
ويكفي ديبورتيفو التعادل في مباراته الاخيرة مع ايندهوفن او حتى الخسارة صفر-1 ليضمن مقعده في الدور الثاني.
وفي المجموعة الرابعة، فشل ريال سوسييداد الاسباني في حسم امره وبلوغ الدور الثاني لتعادله مع اولمبياكوس اليوناني 2-2 في اثينا.
وسجل ستولتيديس (59) وكاستيو (71) هدفي اولمبياكوس، وايغور غابيلوندو (31) وغابرييل شورر (74) هدفي ريال سوسييداد.
وفي المجموعة ذاتها، تأجلت مباراة غلطة سراي التركي ويوفنتوس الايطالي الى 2 كانون الاول/ديسمبر المقبل بسبب الانفجارين اللذين وقعا في اسطنبول الاسبوع الماضي.