الأردن يضبط أقراصا مخدرة يقبل عليها متشددون في سوريا

ضربة أمنية موجعة لتجار المخدرات والمتشددين

عمان - أماطت إدارة مكافحة المخدرات في الأردن اللثام عن مصنع ينتج منشطات الأمفيتامين المخدرة المحظورة ويتوارى خلف ادعاء بأنه يصنع منتجات نظيفة مطابقة للمواصفات.

ووضع المصنع تحت مراقبة الشرطة لأكثر من ستة أشهر قبل أن تداهمه السلطات. وتم ضبط عدد من المتورطين في تلك الصناعة المحرمة أثناء المداهمة.

وكان المصنع ينتج مادة الكبتاجون المخدرة وهي مادة منشطة تعتمد على مادة الأمفيتامين وتستخدم على نطاق واسع في المنطقة لاسيما في أوساط المتشددين في سوريا.

والكبتاجون وهو عقار ذو تأثير نفسي اصطناعي مرتبط بتعاطي المخدرات في الشرق الأوسط. ويقول تجار وخبراء في سوريا إنه أداة لجمع الأموال ومنشط للمسلحين الإسلاميين اعتبارا من عام 2014.

ويقول علماء إن له تعقيدات كيميائية فريدة مما يسمح له بإحداث آثار نفسية قوية بسرعة أكبر بكثير من مادة الأمفيتامين وحدها.

وقال العميد أنور الطراونة مدير مكافحة المخدرات إنهم ضبطوا كمية هائلة من هذا المخدر في المصنع.

وأضاف "كان رصد هؤلاء الأشخاص ومتابعتهم ومراقبتهم من قبل العاملين في الإدارة مستمر وفي الفترة المناسبة التي رأينا أنه يجب أن نقوم بهذا الدور، تم ضبط ستة أشخاص منهم في نفس الوقت وكانوا بأماكن مختلفة وتم ضبط مثلا مكانا فيه مواد مُخزنة ومكان آخر تم ضبط المصنع المُخزن فيه ومكان ثالث تم ضبط بعض المواد التي كانت جاهزة".

ويقول مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة إن الأردن ودولا أخرى في منطقة الشرق الأوسط تعتبر دول عبور أساسية لحبوب الأمفيتامين المخدرة التي صودرت في 2013 و2014.

وأوضح الطراونة أن الكمية الأكبر من المخدرات المضبوطة في البلاد كانت متجهة للتهريب وليس للاستهلاك المحلي.

وأحبطت إدارة مكافحة المخدرات في الآونة الأخيرة محاولة لتهريب ستة ملايين قرص من الكبتاجون عبر الحدود الأردنية السعودية.

وتابع الطراونة "المواد المضبوطة هي مواد كيميائية وهي مواد تستخدم في تصنيع مادة الكبتاجون المخدرة. والكميات التي ضبطت كميات هائلة جدا. كميات كبيرة جدا لو قدر لها أنها تنجح فيتم تصنيع ما يفوق 100 مليون حبة من حبوب الكبتاجون المخدرة أو ما يفوق".

وتشير إدارة مكافحة المخدرات بالمملكة الأردنية إلى أن تشديد الرقابة الحدودية وحملات زيادة الوعي ساهمت في خفض إنتاج واستخدام المنتجات غير القانونية في البلاد.

وضبطت إدارة مكافحة المخدرات نحو 80 مليون قرص كبتاجون في 2016. وتراجعت الكمية التي صودرت في 2017 بنحو 50 بالمئة إلى 42 مليون قرص.

وتركز إدارة مكافحة المخدرات في الأردن التي تأسست عام 1973 على نشر الوعي بشأن تهريب المخدرات واستخدامها.

وتستهدف الإدارة طلاب المدارس من خلال تنظيم جولات لمتحفها من أجل نشر الوعي بشأن مخاطر استخدام المخدرات.