الأردن يؤكد اعتقال «أبو سياف» ونائبه

حملة امنية واسعة للقبض على ابو سياف

عمان - أكد الأردن السبت نبأ اعتقال محمد أحمد الشلبي الملقب بأبو سياف الذي يتصدر قائمة المطلوبين على خلفية الضلوع بأعمال إرهابية مفترضة بعد عمليات تعقب ومطاردة استمرت أكثر من عام.
وقال وزير الإعلام نبيل الشريف إن الشرطة ألقت القبض على أبو سياف ومساعده عمر البزايعة فجر السبت في محافظة المفرق في إطار عملية نظيفة لم تشهد تبادلا لاطلاق نار.
وأكد الوزير أن أبو سياف سيحال إلى المحكمة بعد الانتهاء من التحقيق معه دون إن يعطي تفاصيل أوفى.
وكانت مصادر موثوق بها قد كشفت أن الشرطة الأردنية اعتقلت "أبو سياف" فجرا في المفرق على بعد 90 كيلومترا شمال عمان ونحو 300 كيلومتر عن مسقط رأسه معان في جنوب الأردن.
وجاءت عملية الاعتقال قبل يومين من الشروع في محاكمة ثلاثة عشر متهما بالتخطيط للقيام بعمليات إرهابية على الأراضي الأردنية من بينهم ثلاثة سعوديين وأبو سياف الذي يعتقد بأنه يقود أتباع المذهب السلفي الوهابي جنوب الأردن.
وكانت السلطات الأردنية قد أطلقت حملة للقبض على أبو سياف ونحو عشرة من رفاقه بعد أن اتهمتهم بالتحريض على الشغب والعنف في معان التي يزيد عدد سكانها عن 30.000 نسمة في تشرين أول/أكتوبر الماضي.
ومنذ ذلك الحين نجا أبو سياف من عدة كمائن نصبتها الأجهزة الأمنية على مداخل معان وفي المناطق المجاورة. وقيل إن الطريد أصيب في أحد تلك الكمائن.
ومن المقرر إحالة أبو سياف الاثنين إلى محكمة أمن الدولة إلى جانب اثني عشر متهما آخر في قضية إرهابية تتعلق بالتخطيط لضرب أهداف أمريكية وسياح إسرائيليين على الساحة الأردنية.