الأردن والعراق يبحثان مد خط أنابيب لنقل النفط العراقي عبر المملكة

خط بديل لاسطول الشاحنات

عمان - بحث وزير مالية العراق بيان جبر صولاغ مع مسؤولين اردنيين الاربعاء في عمان امكانية مد خط انابيب لنقل النفط العراقي عبر المملكة، وفقا لما نشرته وكالة الانباء الاردنية الرسمية (بترا).
ونقلت الوكالة عن صولاغ قوله بعد لقاءه نظيره الاردني حمد الكساسبة "تم بحث مد خط انابيب لنقل النفط من مدينة حديثة في محافظة الانبار غرب بغداد الى ميناء العقبة (325 كم جنوب عمان) ليكون وسيلة نقل بديلة للخط البري وضمان سرعة وانتظام تدفق النفط العراقي عبر الاراضي الاردنية".
ولم يحدد الوزير العراقي ما اذا كان هذا الانبوب مخصص لنقل النفط الى المملكة لغايات التصدير للخارج او الاستهلاك.
وفي لقاء جمعه مع رئيس الوزراء الاردني نادر الذهبي اكد صولاغ "اهمية اجراء دراسة لامكانية مد خط انبوب للنفط بين الحديثة والعقبة".
وكان الاردن والعراق وقعا في آب/اغسطس 2006 في بغداد اتفاقية تتضمن تزويد الاردن بما بين عشرة وثلاثين بالمئة من احتياجاته النفطية البالغة حوالى مئة الف برميل يوميا.
ووصلت اولى شحنات النفط العراقي الى المملكة من حقول كركوك محملة في شاحنات في ايلول/سبتمبر الماضي وفقا للاتفاقية بعد انقطاع دام سنوات الا ان هذه العملية تسير ببطء بسبب مصاعب امنية.
وتقع حقول كركوك التي يوجد فيها احتياطي نفطي هائل على بعد 255 كلم شمال شرق بغداد.
وقررت الحكومة الاردنية مطلع نيسان/ابريل من العام الماضي رفع اسعار المحروقات بنسبة 12 الى 43 بالمئة، لخفض عجز الموازنة الذي يزداد من جراء ارتفاع سعر برميل النفط عالميا.
والزيادة الاخيرة هي الثالثة من نوعها منذ بداية حرب العراق في اذار/مارس 2003.
وكان العراق يزود الاردن بكميات من النفط باسعار تفضيلية واخرى مجانية في عهد الرئيس السابق صدام حسين.