الأردن: لا أساس للتحذيرات الاسرائيلية حول المصلى المرواني

اسرائيل تريد التقليل من رواد الأقصى في رمضان

عمان - اعلن وزير الاوقاف الاردنية الذي يترأس لجنة اردنية مسؤولة عن اعمار وتأهيل المسجد الاقصى ان التحذير الاسرائيلي من خطر انهيار سقف مصلى مشيد تحت باحة المسجد الاقصى تحت وطأة حشود المصلين خلال شهر رمضان "لا اساس له".
وقال وزير الاوقاف والمقدسات والشؤون الاسلامية احمد هليل الذي يترأس لجنة اعمار المسجد الاقصى في تصريحات نشرتها صحيفة "الرأي" الرسمية "لا يوجد اساس للتحذيرات الاسرائيلية المرتبطة باحتمال حدوث انهيار في المصلى المرواني في الحرم القدسي الشريف خلال شهر رمضان".
واضاف هليل ان "فريقا مختصا تم ايفاده الى القدس كشف في تقريره عن عدم وجود تصدعات او انبعاج في الجدار الشرقي"، مشيرا في الوقت نفسه الى ان "اجراءات وقائية واحتياطية اتخذت لضمان عدم حدوث اي اختلالات".
وكان وزير الامن الداخلي الاسرائيلي جدعون عزرا حذر الاحد من خطر انهيار سقف مصلى مشيد تحت باحة المسجد الاقصى بسبب وجود المصلين في شهر رمضان الذي يبدأ حوالي منتصف الشهر المقبل.
وقال عزرا للاذاعة الاسرائيلية العامة "يجب القيام باعمال تدعيم للمصلى الذي بناه المسلمون تحت اشرافنا في اسطبلات سليمان لان سقف هذا المبنى مهدد بالانهيار تحت ثقل المصلين خلال شهر رمضان".
واضاف ان "اسرائيل لا يمكن ان تجازف بذلك. قمنا باستشارة خبراء اردنيين يتفهمون المشكلة. يجب بناء اعمدة لتدعيم الجدار الجنوبي لهذا المبنى واذا لم يتحقق ذلك فان الشرطة ستحد من عدد الوافدين الى باحة الاقصى خلال شهر رمضان".
ويقع الحرم القدسي الذي يضم قبة الصخرة والمسجد الاقصى ثالث الحرمين الشريفين بعد مكة المكرمة والمدينة المنورة، في القدس الشرقية العربية القديمة التي احتلتها اسرائيل وضمتها في 1967 ويريد الفلسطينيون جعلها عاصمة لدولتهم.