الأردن.. في متحف جديد

نقطة انطلاق السائح لمعرفة المملكة

عمان ـ فتح متحف الأردن الجديد أبوابه في الآونة الأخيرة لاستقبال الزائرين بمقره في منطقة رأس العين في عمان.

ويضم المتحف الجديد أكثر من ألفي قطعة أثرية نادرة من تاريخ المملكة الثري، منها صفحات من مخطوطات البحر الميت التي تتضمن نصوصا من العهد القديم.

وتأمل الشريفة نوفا بنت ناصر آل عون مديرة المتحف أن يصبح مصدر جذب جديد للسائحين الذين يزورون الأردن.

وقالت الشريفة نوفا "الفكرة الأساسية من إنشاء متحف الأردن عدا عن كونه مركزا للدراسات وللترميم ولحفظ القطع الأثرية، فقد تقرر جعله نقطة انطلاق للسائح لتعريفه بالبلد وإعطائه نبذة شاملة عنه".

وعبرت عن أملها في قرب استقرار الأوضاع في المنطقة وخصوصا في سوريا ليعود السائحين إلى التدفق على بلاد الشرق الأوسط.

وأضافت "إذا هدأت الأمور السياسية وإن شاء الله ستهدأ، أتوقع أنه سيكون إقبال شديد على المتحف ليكون ذلك متوافقا مع أعداد الزوار الذين يأتون إلى الأردن لأن الهدف هو وضع المتحف على الخارطة السياحية الأردنية.

واشترك في تطوير المتحف الجديد وزارة الأشعال العامة والإسكان ووزارة السياحة والآثار وأمانة عمان بمساهمة وكالة التعاون الدولي اليابانية.

ويضم متحف الأردن بين جنباته قسم يستطيع فيه الزائر ارتداء الزي الأردني التقليدي وترجمة اسمه إلى اللغات الآرامية والنبطية والإغريقية القديمة.